كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الاتحادي الديمقراطي الأصل : استعدنا (مفاتيح) الحزب من المؤتمر الوطني ولن نشارك في الانتخابات



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]شدد الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) على مقاطعة الانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها في أبريل المقبل، وأعلن الحزب تحرره من هيمنة الحزب الحاكم واستعادة (مفاتيح) الحزب من المؤتمر الوطني، وقال عضو الهيئة القيادية بالاتحادي (الأصل) وأمين التعبئة السياسية والناطق الرسمي المناوب محمد سيد أحمد سر الختم أمس الأول إن الحزب لن يدخل الانتخابات المقبلة لإضفاء شرعية يستفيد منها المؤتمر الوطني. ورداً على سؤال حول تحرر الحزب من هيمنة المؤتمر الوطني واتخاذ مواقف لصالح الحزب الحاكم في المنعطفات الكبيرة قال سر الختم: (المؤتمر الوطني كان يعتمد على أشخاص في الاتحادي كمفاتيح وكانوا ينقلون معلومات مغلوطة للحزب عن الأهداف التي يمكن تحقيقها من المشاركة، ومردود المشاركة في الحكومة بعد اتفاق القاهرة وفي الفترة الحالية كان صفراً).

وزاد: (نحن استفدنا من التجارب السابقة). وأن (الحزب استعاد المفاتيح الموجودة لدى المؤتمر الوطني بدليل اتخاذ قرار بالخروج من الحكومة الحالية على عكس ما كان يتوقع المؤتمر الوطني)، ولفت الى أن وجود رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني خارج البلاد مستشفياً أدى لعدم البت في ذلك القرار بشكل نهائي وتنفيذه على أرض الواقع.

وكان نائب رئيس المؤتمر الوطني بروفسير إبراهيم غندور أشار الى أن الشراكة السياسية بينهم والاتحادي (الأصل) ماضية وأنهم سيعبرون بها الانتخابات.

صحيفة الجريدة
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        حاجة كويسة والله .. مفاتيح وكيلونات واكتشفنا وتحررنا .. أها يا اﻻتحادييين عايزين تغوزو عودكم؟؟ أها التحركات الشغالة اﻻيام دي شميتو ليكم فيها ريحة تسويات؟؟ خايفين ما يقطعو ليكم ناس المؤتمر من نصييهم في الكيكة وعايزين ترجعو للناس تاني وتستجدوهم بعد خذلتوهم ستين مرة وآخرها خليتوا ايدكم مع ايد الجﻻد .. لمتين نحن نقعد في جنس تفاهة السياسة دي ومتين يتحرر البلد من فكرة اوﻻد الذوات ناس المصارين البيض اسياد الحظوة والناس العودوهم راكب في كل حكومة وكل سلطة وكل وزارة ببوس ليهم اﻻيادي وبتأبطو ليهم جزمهم وكلو مقابل شنوو مقابل صفر كبييير ﻻ هموم الناس بتهمهم ﻻ معانات الناس حاسين بيها قاعدين في ابراجهم العاجية ومن فوووق بيدينهم بلوحوا لينا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس