سياسية

مبارك الفاضل: يتهم استخبارات أجنبية بالعمل على تدمير اقتصاد البلاد


لم يستبعد وزير سوداني خطة استخباراتية لتخريب اقتصاد بلاده، لافتاً إلى عدم وجود أي مبرر لاستمرار الارتفاع في سعر صرف العملات الاجنبية مقابل الجنيه السوداني.

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الاستثمار السوداني، مبارك الفاضل، لصحيفة “السوداني” اليوم السبت، إنه” لا توجد أية أسباب موضوعية، تؤدي لارتفاع اسعار العملات الأجنبية”، موضحاً أن ذلك الارتفاع لا يتناسب مع حركة السوق”.
ولم يستبعد الوزير، في حديثه للصحيفة، “وجود عمل استخباراتي، يشرف على عملية تخريب الاقتصاد الوطني”، مشيرا إلى أن الأزمة الحالية “بدأت بإطلاق الشائعات بالحديث عن اعتقال النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق بكري حسن صالح، وعودة النائب الرئيس الأسبق، على عثمان محمد طه، إلى جانب التشكيك والهجوم على الموازنة وإطلاق الدعوات للمظاهرات”.

وأضاف أن العملية “تسببت في تهاوي الجنيه وارتفاع سعر النقد ارتفاعا غير مبرر”، لافتاً إلى ما يحدث في السوق الموازي “من خلال المضاربات الوهمية”.

ويشار إلى أن البرلمان السوداني، بعد أن أجاز موازنة 2018، ارتفعت الأسعار بالأسواق بصورة كبيرة، وخاصة أسعار المواد الاستهلاكية والضرورية، إلى جانب ارتفاع كبير في أسعار العملات الاجنبية خاصة الدولار مقابل الجنيه السوداني، مما أضطر مصرف السوداني المركزي إلى إصدار عدة إجراءات وقرارات جديدة لكبح لجام أسعار النقد الأجنبي في السوق الموازية.

واندلعت الاحتجاجات مباشرة عقب زيادة سعر كيس القمح زنة 50 كيلوغراما من 167 جنيه سوداني (9 دولارات) إلى 450 جنيه (25 دولارا)، فيما تراجعت كميات القمح بعد قرار الحكومة السماح لشركات خاصة باستيراده.

وتعمد سلطات الأمن إلى تفريق المظاهرات بإطلاق الغاز المسيل للدموع وباستخدام الهراوات، كما جرى احتجاز عدد من السياسيين والصحافيين والمواطنين السودانيين، أبرزهم السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني، محمد الخطيب، والأمين العام لحزب الأمة القومي، سارة نقد الله، ورئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير.

سبوتنك.

تعليقات فيسبوك


‫2 تعليقات

  1. مصر شعبها وحكومتها مهما كانت هم السبب في ارتفاع سعر الدولار
    لايوجد اي سبب عقلي ومنطقي ليصل الدولار الي هذا الحد.
    الشعوب التي في حالة حروب واقتتال لم يصل الدولار الي هذا الحد في بلادهم مقابل عملاتهم حتي لو كان الأقتصاد والأنتاج صفر.
    أذن المتهم الرئيسي هو شعب مصر وحكومته الهدف تدمير شعب السودان ثم دولته بالجوع والمرض والأقتتال الداخلي
    الهدف النهائي يريدون ارض السودان بنيله العظيم فارغا من السكان بعد ان يشرد الناس الي دول اخري ولم يبقي الا العملاء والجواسيس والطابور الخامس. لاتنسوا مصر ماتت ارضها وتلوث ماءها ونتن حتي هواءها يأكلون الحمير يشربون الصرف الصحي يسكنون المقابر مائة وخمسة عشرة مليون او في بعض التدقيقات مائة وعشرين مليون ! ماذا تننظرون ؟هل حتي يدخلوا عليكم بيوتكم؟ ودي النتيجة كل واحد يجينا بانقلاب ويسمي ثورة وتعال شوف قتل وتنكيل بالسودانيين حتي انعدمت الوطنية في الكثير وعدونا ابن الكلب العفن مبسوط من تمزقنا وتشتتنا وأقل شيئ يعمله تدمير الأقتصاد . دحين المسألة ليست لون الحكم وطريقته ولكن بقت مسألة وجود وحقيقي للسودان وياناس الحقوا سودانكم !
    اجهزة الأمن يجب ان يعينها الشعب بكله كل سوداني مسؤول عن عرضه وبلده وماله يجب ان ترصدوا المصريين ياناس اطردوا المصررين اغلقوا الحدود وجندوا الجنود اقبضوا علي الجواسيس والعملاء تجار الأبل ومصدري المحاصيل السودانية وغيرها الي مصر يجب القبض عيهم واسترجاع اموال الشعب السوداني الي السودان بعد ان خزنوها في مصر بل يجب اعدامهم فهم والله اخس واتفه وانتن من اللذين اعدمهم الأنقاذ دون سبب في اول ايامها فكانوا شهداء وطن لم يصلوا الي درجة حتي مخالفات مالية مقارنة بالخيانة التي يرتكبها هؤلاء النتن التجار .
    عليكم بالجواسيس اللذين يخابرون المصريين الخنازير في زفارتهم وبيوتهم في الخرطوم عليكم بالمصريين اللذين يندسون باسم روابط القربي بالزواج وغيره ويخابرون مصر العفنة. تجدهم كتاب وصحفبون يكتبون بحب مصر او حتي موظفين في الدولة الغافلة المغفلة في الكل اغلقوا الحدود واطردوا المصريين يخلو لكم السودان بخيره .
    والا والله لستم برجال ولا شعب ولا تستحقون ان تعيشوا علي ارض السودان هذا بلد له تاريخ يستحيل ان تكونوا جزء منه وتدعون انكم تنتمون اليه وانتم علي هذا الحال. اللهم هل بلغت اللهم فأشهد.
    اللهم ياالله يارب العباد وحد بلد الأجداد وولي الصالح منا من خير الأجناد رجال عزم وقوة تقهر شعب الخسة والفساد من لادين لهم ولا ذمة ولاخلق بل الكفر والألحاد ناشري الفتنة والأحقاد والتطفل علي شعبنا اللذي دخل دينك بدون جهاد بل اسلم بحق اختياره بعقول ومنطق أكاد
    اللهم وحد صف شعبنا وأجعل المحبة الدائمة بيننا واعد الينا الماجد الناصع في سيرتنا وتاريخنا قوي عزيمتنا وشد اسرنا وثبت اقدامنا وانصرنا علي عدوك وعدونا.
    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآميييييييييييييييييييييييييييييييييييين

  2. مشكلتنا في القرارات الناتجة من غير دراسة وتأنى – الميزانية حوت قرارات صادمة – ولم تجد دراسة وافية ولا وقت كاف – وكأن من اجازها اراد منها ما هو حاصل اليوم في قوت الناس – والدستوريين عندنا في نوم عميق – ده لو كانوا اصلا فاهمين دورهم في المناصب اللي شغلوها – المسألة عندهم تشريف ومظهرة ………………نسأل المولى ان يبارك في الاجيال القادمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *