أبرز العناوينمنوعات

كوش نيوز: مقيمون سودانيون يدهشون مستشفى سعودي بتوفير 70 زجاجة دم لمريض خلال ساعات من مناشدة عبر مواقع التواصل


أدهش سودانيون مقيمون بمدينة الدمام السعودية، طاقم مستشفى المانع بالدمام، عندما توافدوا من كل حدب وصوب خلال ساعات محدودة، إستجابة لمناشدة عبر مواقع التواصل الإجتماعي لحوجة مريض سوداني لـ70 زجاجة دم بحسب ما نقل محرر ( كوش نيوز )، كما إنهالت الإتصالات على مرافقي المريض من قبل النساء وهن يبتهلن بالدعاء بالشفاء ويعرضن خدماتهن لمساعدته .

وكتبت إحداهن (اتصلت بالرقم وكفرت ليهم وقالو لي بنك الدم فاتح من 8 صباحا الي 8 مساءً ومشينا المستشفي، عندما قابلنا مرافق المريض قال والله حضروا كمية من السودانيين يسدوا عين الشمس وخلال اقل من 24 ساعه اكتملت الـ 70 زجاجة دم، لدرجة ما احتاجوا يشيلوا مننا ) وأضافت السودانية المقيمة بالدمام ( لدرجة الموظفين بالمستشفي سألوا المرافق ديل كلهم أقرباؤك، قال ليهم والله مابعرف فيهم ولا زول بس ديل اهلي السودانيين)

وأضافت المقيمة : طبيب مصري بالمستشفي علق ليهم انتو مفروض يغيروا اسمكم من السودانيين للمتكافلين، منظر يشهد الله يسر العين ويفرح القلب ).

وتفاعلت قروبات مواقع التواصل الإجتماعي مع وقفة المقيمين السودانيين بالدمام بالمدح والدعاء والإطراء بموقفهم الأصيل والذي ليس بغريب على الشعب السوداني، وأطلق هاشتاغ بوسم: #السودانيين_يشرفو_محل_ماقبلو .

ابومهند العيسابي
الخرطوم(كوش نيوز)



‫15 تعليقات

  1. وما زال السودانيون يدهشون غيرهم

    ديل أهلي

    ولكن آآآآآخ ، لوكان الفساد رجلا لقتلته

    ولعمري ما ضاقت أرض بأهلها

  2. طبعا ياهو ده طبعنا التي فطرنا عليها الله وهذا اكرام من الله لنا عن غير سائر الشعوب الشيء ده في الدم نحنا عزاز وكرام ونحنا كلمة ده سوداني نقف عندها وندافع عنها لأنها هي شرف لنا أن ننتمى لهذا الوطن الغالي الشامخ لكن نسوى في المعارضين شنوا هم بلا تربية وطنيه وبعدين مملوك قرارهم لمن يدفع لهم تذاكر السفر والفنادق وبالتالي لا يملكون قرارهم وديل ما جديرين يمثلونا ولا يحكمونا الى أن نندفن .

  3. نسأل الله الشفاء العاجل للمريض وطبيعي جدا من السودانيين هذه المواقف – قبل شهرين كان عندنا طفلة في مستشفى الشميسي بالرياض و احتاجت لدم فكلمت بعض الاخوان وعندما ذهبت لاتبرع بالدم قالوا لي تم توفير الدم للطفلة قلت لهم خلاص خدوا مني دم كتبرع و اتصلت على الاخوة وقلت ليهم خلاص تم توفير الدم قالوا لي نجي ياخدوا مننا ويخلوه احتياطي او يتبرعوا به لاي مريض تاني وفعلا كلهم تبرعوا

  4. باريت نكون حريصين علي نقل الصفات الجميله والحفاظ عليها لكل الاجيال السودانية … جيل وراء جيل … ونترك الخلاف والشقاق

  5. الدنيا كلها فيها صفات جميله ربنا خلق الخير والشر وفي كل البلاد يوجد فاعلين خير وفي كل البشر من دول الخليج وافريقيا حتي دول اوربا وامريكا وفي ناس في الخليج همهم عمل الخير احتسابا لوجه الخير والصلاة والعبادة في طلام الليل يختلفون عن ما يسمي بالسودان في نشر الاخبار عن الاهل والعز ولو ما جيت من ذي ديل ياخي كلها صفات جميلة لكن تعال من الاخر من يضمن دوام الصفات للاخر مع الضجر الحاصل وسوء الاخلاق وحب المال والكذب والنفاق وظلم اليتامي وسرقة حقوق الناس والفشفرة ونحن ناس فلان ولوشي وعلان رجاء الزمو الصمت وخلو الدنيا في حالها.

    1. تحياتي أخي أبو عثمان
      سؤالك جميل وقد يدور في أذهان الكثيرين.

      الإنسان المتوسط ٨٠ كيلو قد يكون لديه ما بين ٥-٦ لتر من الدم يعني يعادل حوالي ١١-١٢ زجاجة دم في جسمه

      وقد يحتاج لدم كثير جدا في حالات النزيف الحاد كحوادث الطرق التي يكون فيها نزيف الأوعية الدموية الرئيسية مستمرا فأي دم يخرج يفسد ولا يمكن إرجاعه للجسم ولابد من تعويضه وهذا الذي يتم تعويضه يخرج ويفسد وهكذا حتى تتم قفل وخياطة كل الشرايين وهذا قد يحتاج لزمن طويل لذا يحتاج لدم باستمرار.
      وأيضا يحدث فقد كبير متواصل في حالات مضاعفات العمليات الكبيرة التي تتعرض فيها الشرايين الرئيسية للقطع فيحدث نزيف حاد يحتاج لتعويض مستمر.

      والخلاصة فهذا يعني أن العدد الكبير للزجاجات هو لتعويض النقص المستمر إلي أن يتم إيقاف النزيف وليس لتبقى ال ٧٠ زجاجة كلها بداخل الجسم فما يبقى في النهاية هو ما أصلاً بالجسم وهو حوالي ١٢ زجاجة في المتوسط تزيد وتنقص بحسب عمر ووزن وحجم الشخص.

      نسأل الله الشفاء العاجل للمريض..

      ونشيد بموقف أهلنا فهذه هي المحرية فيهم وهذه شيمتهم وطبعهم وديل أهلي وناسي ولحمي ودمي.

    2. ما سوداني ويكون قال ليك علي الطلاق كان ما أديتو أي زول في العنبر قزازة ما اخد ولانقطة دم.. هيييييييييييع

  6. يا ابو عثمان
    سؤال ممتاز جداً جداً؟؟؟
    هل في الطب يحتاج المريضany one.ل 70 زجاجة دم

  7. منا من يتبرع بدمه بكل طيبة خاطر .. وللأسف أيضاً منا من يمتصون دماءنا رغم أنوفنا.. لنا الله من قبل ومن بعد.

  8. كل الشرفاء يضايقهم فساد الحكومة وفساد اقرباءهم وماالت اليه البلاد من تدني مريع اكثر مما كان عليه عند اول خطاب البشير بثورة الانخاس كل الدول تعمل للاجيال القادمة ونحن نهدم للاجيال القادمة حتي رجل الاعمال همه النساء وكذلك رجال كنت تريد ان اقول دولة ولاكن تراجعت رجال البلوة موقف السودانيين ذكرني باحد السودانيين في دولة اوربية عندما تم اخذه بالاسعاف في حالة خطرة الي المستشفي ظن القائمين عليه انه ليس له زائر فكانت المستشفي اوقات الزيارة تعج بالاصحاب وغير الاصحاب فسال القائمين هل انتم اهله فافتكرو انه زعيم حزب او منظمة ولاكنهم فرحو كثيرا بذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *