النيلين
اقتصاد وأعمال

علي محمود: “الجازولين موجود والعربات في الشارع متحركة” وصول 160 ألف طن جازولين و120 ألف طن بنزين للبلاد

وزير المالية الاسبق

قلّل وزير المالية الأسبق، رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية بالبرلمان من أزمة الجازولين التي تجتاح عدداً من ولايات البلاد حالياً، لا سيما الخرطوم، وقال إن العربات في الشارع متحركة ما يؤكد وجود الجازولين، لكنه أشار إلى أن الكميات الموجودة قليلة نسبة لتوقف مصفاة الخرطوم للصيانة واسيتراده في مواقيت معينة.

وأعلنت جهات الاختصاص الحكومية عن وصول كميات كافية من المواد البترولية للبلاد، في وقت لا تزال فيه أزمة الوقود والمحروقات تضرب العاصمة والولايات، حيث شهدت طلمبات الوقود في مدن الخرطوم الثلاث أمس صفوفاً طويلة من السيارات طلباً للبنزين.

وأعلن وزير الدولة بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي د. عبد الرحمن ضرار خلال ترؤسه بالوزارة الاجتماع التنسيقي الذي يضم وزارات المالية، النفط والغاز، وبنك السودان المركزي، والمؤسسة العامة للنفط أمس عن وصول شحنات بحمولة 160 ألف طن جازولين و120 ألف طن بنزين لميناء بورتسودان.

وكشف محمود في تصريحات صحافية بالبرلمان أمس، عن وصول باخرتين محمّلتين بالجازولين لميناء بورتسودان تنتظر إكمال الإجراءات الإدارية لتفريغ حمولتها، وأقر بوجود صفوف جازولين بالطلمبات، وتابع: “ما في زول الآن ما عندو وقود في عربته، صحيح ممكن تقيف في صف الجازولين لزمن لكن ستجد وقود في النهاية”، وقال علي محمود مخاطباً الصحافيين: “الجازولين موجود والدليل أنتم الآن أتيتم البرلمان بعربات وليس راجلين”.

واطمأن الاجتماع على انسياب المواد البترولية بما يكفي حاجة البلاد الاستهلاكية بجانب توفّر كميات كافية من غاز الطهي تكفي حاجة الاستهلاك لأكثر من شهرين، وتم التأكيد على أن أزمة المواد البترولية الحالية مؤقتة ومعالجتها رهن اكتمال أعمال الصيانة السنوية لمصفاة الجيلي ليعود انسياب المواد طبيعياً كما كان في السابق.

وحثّ الاجتماع على تسريع تفريغ الشحنات وتلبية حاجة الاستهلاك من المواد البترولية، وتمّ التأكيد على توفر المواد البترولية في ميناء بورتسودان بما يكفي حاجة البلاد والسعي لتسريع عودة انسيابها الطبيعي عبر مصفاة الجيلي حال اكتمال صيانتها الدورية.

إلى ذلك أدى تفاقم أزمة الوقود لظهور السوق الأسود في بعض الولايات، فقد بلغ سعر جالون الجازولين بمدينة ربك بولاية النيل الأبيض 200 جنيه، مع تكدس معظم وسائل النقل بالولاية أمام محطات التزود بالوقود. ووصل سعر جالون الجازولين بمدينة ود مدني بولاية الجزيرة أمس إلى 180 جنيهاً بسبب الشح.

وأكد معتمد محلية ود مدني اللواء النعيم مرسال في تصريحات صحفية عن اقتراب انفراج الأزمة متوعداً بتعرّض كل من يتلاعب بالسلعة للمحاسبة وفق القانون.

فيما تضاعف سعر جالون الجازولين بمدينة عطبرة بولاية نهر النيل الى 220 جنيهاً ما استدعى إغلاق بعض محطات الوقود بالمدينة أبوابها أمام الجمهور.

صحيفة الصيحة.

شارك الموضوع :

2 تعليقان

الارياب 2018/04/03 at 8:55 م

دا كلو هين الكلام السكر البي 1350 للجوال الواحد وكمان ماشي عليه رمضان العمل كييييييف

رد
Abu Ahmed 2018/04/04 at 9:28 ص

طيب لو مافي أزمة وقود الصفوف دي شنو

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.