كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

وفد هيئة علماء السودان إلى كسلا : الحديث عن وباء حُمِل أكثر مما يحتمل و”أهل كسلا غشيتهم رياح باردة شعروا بعدها بالعافية



شارك الموضوع :

أصدر وفد من هيئة علماء السودان الذي يزور مدينة كسلا حاضرة الولاية، هذه الأيام جاء فيه : أن الأوضاع في كسلا عن وباء الحمى ، حُملت أكثر مما تحتمل، فقد غشيتهم رياح باردة في صباح يوم السبت الثاني والعشرين من سبتمبر يشعر فيها الانسان بروح العافية ونحسبها رحمة الله التي ينزلها على من سأله، وتورد “كوش نيوز” البيان الذي أصدره الوفد بحسب نصه القائل :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد نحن وفد من هيئة علماء السودان نزور ولاية كسلا من يوم 18-9-2018 في إطار المناشط الدعوية التي تقيمها الهيئة من حين لآخر وما زلنا ونحن نقدم هنا الندوات والمحاضرات وخطب الجمعة والزيارات الاجتماعية فنقول ان نشر خبر ان ولاية كسلا صارت منطقة وباء هذا حديث حمل اكثر من ما يحتمل، والشريعة تبين أن مثل هذه المواقف والحالات لها طريقة للتعامل معها يقول الله تعالى : ( وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا).

صحيح أن هنالك حالات من الإصابات بمرض فيروسي هنا ولكن أهل كسلا هم أناس موحدون ويعلمون ان الله يقول ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في انفسكم الا في كتاب من قبل ان نبرأها ان ذلك على الله يسير.

ما سرنا هنا أن الناس يؤمنون بقدر الله ولذلك كان خطابنا الدعوي معهم من خلال الندوات والمحاضرات وخطب الجمعة ان يلجأ الناس إلى أمرين الأول الدعاء والثاني الصدقة ويتعرف الناس على من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء لكن الآن الحمد لله مدينة كسلا بعد الدعاء والصدقات التي فعلها أهلها يوم أمس الجمعة الحادي والعشرين من سبتمبر 2018 غشيتهم رياح باردة في صباح يوم السبت الثاني والعشرين من سبتمبر يشعر فيها الانسان بروح العافية ونحسبها رحمة الله التي ينزلها على من سأله.

الان نحن نتحدث من موقع الحدث مدينة كسلا ولم يتوقف النشاط الدعوي من محاضرات وندوات ولقاءات بالاعيان وقد صليت خطيبا في مسجد كسلا الكبير جمعة الأمس هذا المسجد يؤمه ألاف المصلين وقد التقينا الاخ الكريم والي الولاية أمس الجمعة في منزله وأكدت الولاية بأن الدولة قامت بالتدابير اللازمة التي يتطلبها الموقف حتى أن هنالك قوافل صحية من المركز من وزارة الصحة وبعض المنظمات وصلت هنا للولاية لتقديم الدعم والعون والمساندة وقام الناطق باسم الوفد عقب صلاة الجمعة مخاطبا للمصلين وقدم تنويرا للمواطنين.

نستطيع أن نقول ونحن في الميدان ان الموقف مطمئن بإيمان أهل كسلا وقد ثبتهم الله وفازوا بالدعاء والصدقات ولله الحمد
إلى جانب التدابير الصحية التي تمت من قبل الجهات الصحية من قافلة هيئة علماء السودان المركزية الزائرة لمدينة كسلا هنا
من موقع الحدث وما شهدناه لم يتوقف النشاط الدعوي ولا النشاط المعتاد ولدينا ندوة ولقاء بالأئمة والدعاة بالولاية اليوم السبت الثاني والعشرين من سبتمبر 2018
عن الوفد :
د/عثمان محمد النظيف محمد
الشيخ/ جلال الدين المراد محمد عبد الله”

وتشير “كوش نيوز” إلى تفشي حمى غريبة بشكل مفاجئ، والتي لم يسمع بها الأهالي من قبل، بولاية كسلا وخاصةً حاضرتها، أطلق عليها المواطنون أسماء عديدة منها “كنكشت، وصنقرو ، وحُمى الركب، ولكن الإسم العلمي لها “الشيكونغونيا”، تصيب الإنسان بشلل مؤقت في الأطراف يصحبه ألم شديد في الركب والمفاصل، تتبعها حساسية مُفرطة في بعض الحالات وفي المرحلة الأخيرة يستفرغ المريض دم، مع تكسر حاد في الصفائح الدموية، وماهو مقلق ومخيف تسجيل وفيات للمرض تضاربت الأرقام الإحصائية لهم ولكنها قد بلغت العشرات، بينما يُعد المصابون بالآلآف .
ابومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أبو علي

        ي أخي بيانكم فطير ولا نحتاج لمن يذكرنا بالبلاء , وكما شهدت انت أهل كسلا حامدون وشاكرون وراضون بقضاء وقدر الله
        لكن نحن نتكلم عن موقف وتقصير الحهات الرسمية وبالتحديد وزارتي الصحة الولائية والإتحادية
        ونحن نعرف الموقف تماما ولانريد ولا نحب من يسوف لنا التبريرات الفطيره
        كل بيت في كسلا فيه أكثر من مريض مع عدم توفر الأدوية والعلاج شئ مؤسف أن يكون علاج المرض بندول وعصير لو صعب الأمر عليكم ساعدونا بالصمت وسوف تصل معاناتنا لمنظمات الصحة العالمية ولكل منظمة عاملة في المجال الصحي
        ي أخي التكتم علي الوضع مصيبة أعلنوها داوية بأن كسلا بها إصابات حتي يتمكن أهل العلم من إيجاد العلاج الناجع لهذا الوباء
        وأسال الله أن يشفي كل مريض من أهلنا في كسلا ونعيب علي وزير التربية بالولاية عدم إغلاق المدارس والإستمرار في الدراسة رغم أن جل الطلبة والمعلمين مصابين بالمرض
        ونقول للأخ وفد هيئة علماء السودان شكر الله سعيكم بالدعاء لنا لكن كان يجب أن يكون مصحوبا بالنداء للاطباء لإيجاد مصل للداء لان المرض بدا يعود تارة أخري للذين أصابهم سابقا
        لا يفوتنا أن نزجي الشكر لكل من وقف مع أهل كسلا داعما ومساندا من كل الأطياف

        الرد
      2. 2
        Sabir

        هيئة علماء السودان عليها ( إصدار ) بيان ونفي ما جاء أعلاه ..
        ..
        ..
        ما جاء أعلاه:-
        ليس فيه ( فن ) كتابة ..
        أو صدق خطابة ..
        ..
        ..
        من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
        كان على الذي كتب ( ما جاء أعلاه ) توجيه الدولة ( على ) القيام بدورها ممثلة في وزارة الصحة الإتحادية ( بل ) وعلى مستوى رئاسة الجمهورية ..

        الرد
      3. 3
        أب زرد

        اتقوا الله يا هيئة علماء السلطان، خلاص بقيتوا أطباء كمان تفتون في مجال لا يخصكم. تبا لكم وأنتم تزورون الحقائق والعالم كله يشهد ما يحدث لمواطني كسلا، ألا تستحون أيها المنافقون عليكم لعنة الله

        الرد
      4. 4
        ahmed

        هيئه علماء الشيطان والضلال؟ قال جاتهم غشيتهم رياح باردة؟ حتي في المرض يتحاليون ويتغادئون ويتفاقون؟

        الرد
      5. 5
        sami21

        شيطاين الضلال

        اتفوووووووووووووووووووووووووووووووو

        الرد
      6. 6
        long john silver

        وئام ما خاطية عليكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.