احتجاجاً على إنه “قيد الإقامة الجبرية”.. “قوش” يختفي في ظروف غامضة



شارك الموضوع :

أبلغت مصادر موثوقة موقع (باج نيوز) إن مدير جهاز الأمن السابق صلاح عبد الله موجود في السودان، ولم يسافر إلى الخارج.
وقالت المصادر إن قوش الذي أسهم في إنقلاب أبريل، على حد تعبيرها، قطع اتصالاته مع المجلس العسكري الانتقالي بصورة تامة.
وكشفت أن مدير جهاز الأمن السابق، تواصل مع قادة الأحزاب السياسية والحركات المسلحة، ومع قادة الأجهزة النظامية “قوات مسلحة، دعم سريع، شرطة” لإكمال الإنقلاب، وأن الاتصالات والمشاورات بعد سقوط النظام كانت مستمرة خاصةً مع نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان “حميدتي”.

وقالت المصادر إنه بعد حديث الناطق باسم المجلس الفريق شمس الدين كباشي بأن “قوش قيد الإقامة الجبرية” في رده على أحد الأسئلة الصحفية، قطع اتصالاته مع المجلس واختفى في “مكان آمن” على حد وصف المصادر.

والتقى “قوش” بقادة الحركات المسلحة قبل سقوط النظام بأشهر، وألمح لهم بوجود رغبة واتجاه إلى نقل مركز السلطة من الشمال إلى الغرب معتبراً أن الإنقلاب “لابد أن يكون مفاهيمي”، إلا أنه لم يستمر في التواصل معهم بعد بدء الاحتجاجات.
رفضت قوة مكلفة بحراسة صلاح عبد الله، بتنفيذ أمر القبض عليه وتفتيش منزله، وهددوا وكلاء نيابة وقوة شرطية بإطلاق النار عليهم.

الخرطوم: باج نيوز

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.