النيلين
أبرز العناوين سياسية

البرهان يتفقد عمال النظافة وبائعات الشاي بشارع النيل ويوجه بدعمهم معنويا وماديا


تعهد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي بدعم ومساندة كل الفئات وأصحاب المهن البسيطة و”ستات الشاي” حتى يقوموا بدورهم من أجل البناء و التعمير.

وأكد خلال مخاطبته مساء الثلاثاء بشارع النيل بالخرطوم عمال النظافة وبناء الانترلوك على توفير سبل العيش الكريم وعدم مضايقة كل من يعمل عملا شريفا من أجل كسب قوته.

وأضاف؛ أن البلاد تتطور بهمة أبنائها خاصة أن المرحلة القادمة تتطلب تكثيف الجهود والعمل لاجل نهضة البلاد ومحاربة الفقر والبطالة، مشيدا بصبر العمال و”ستات الشاي” وأن اعمالهم تستحق التقدير.

ووجه بتسجيل اسماء كل العمال و”ستات الشاي” بشارع النيل ليتم دعمهم معنويا وماديا.

الخرطوم 9-7-2019(سونا )
.

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


4 تعليقات

ابو يوسف 2019/07/10 at 7:53 ص

كمان جولة على المزارعين والمعلمين والعمال- الذين لا يقدروا الوصول اليكم او التواصل معكم اينما كانوا في ارض السمر
لو اضفتم حساب في منصات التواصل سيكون رصيدا زاخرا لخدمة السودان
حفظ الله الوطن

رد
حر الراي 2019/07/10 at 2:21 م

كويس ندعم الفئات الضعيفه لكن تذكر اغلب الشعب بقي من الفئات الضعيفه وهناك عجزه ونساء ورجال كبار ف السن ليس لديهم عمل ولا مورد
وحتي العمال والموظفيين المرتب لايكفي لشئ المطلوب القانون ف كل شئ وانتو ما تمسكو الضل وتخلو الفيل الكبير الليهو السوق والتماسيح الكبار والشركات اي زول ببيع ع مزاجو بلد فوضي ولا يوجد قانون ولا رادع من عشرات السنوات ومادام المسؤل والوزير الكبير مرتاح ف لاشان له بسوق ولا بقانون ولا بتسعير
طلب الفول فات الحدود وكيلو اللحمه عبر الحدود والخضار والفاكهه الحله و الجود بالموجود
اللبن بقي لبن طير الفراخ نكتفي بالنظر واللحوم نكتفي بالشم الكهرباء بقينا نقول يا حليل البشير ووووووووووووو

نعرف انها من قبلكم لكن ماذتا فعلتم للسوق من يوم استلامكم؟ لا شئ!
البطن الجائعه لا تسمع ولا تري ولا تشم ولا تنتج ولا تفرح ولا تعمل

قوموا للصلاه يرحمكم الله ومن بعدها للاسواق وغول الاسعار وتحديد الاسعار ووضع الاسعار ظاهره للعيان وعدم تحرير الاسعار ومكافحه التماسيح والمحتكرين والمتحكمين وفتح المنافسه للشركات والمنتجات والموردين باسعار رخيصه وتجميل العاصمه وانهاء اسطورة الكهرباء الضعيفه باستجلاب محطات ضخمه تعمل بالطاقه الشمسيه وكتم اصوات تعمل ضد الوطن وضبط الخطاب الاعلامي وتكريم المحاربين القدماء والاستفاده منهم ومن خبراتهم
ووووووووووو
واخيرا المهم والاهم
الاهم
معاش الناس وقفه الملاح الرخييييييييييييييييييييييييييصه
الكهربببببببببببببببببببباء
الامن وضبط الشارع والنظافه والتجميل الخريف ع الابواب

رد
abuahmed 2019/07/11 at 7:43 ص

هههههه لكن بعد ما اقتصبوهم الجنجويد وهدلوهم ما كان ده من اول

رد
المنتصر عبدالله فقيري 2019/07/11 at 12:33 م

(ووجه بتسجيل اسماء كل العمال و”ستات الشاي” بشارع النيل ليتم دعمهم معنويا وماديا.)
ده شغل الجربندية والعشوائية الضيع السودان، يجب أن تكون المعالجات والدعم لجميع الفئات والشرائح المحتاجة في السودان وليس الموجودين في شارع النيل فقط.
معالجة الشرائح الضعيفة في المجتمع وتقديم الدعم لها سيكون مهمة الحكومة التنفيذية المدنية القادمة وأزرعها التنفيذية التى ستقدم الرعاية الاجتماعية.
شغل أمر ووجه القائد الملهم وأمر الزعيم وكده دا تاني ما بنفع.

رد

اترك تعليقا