قيادي بقوى التغيير : هناك قضايا عالقة وستتواصل اجتماعاتنا داخل وخارج الخرطوم



شارك الموضوع :

أوضح وجدي صالح القيادي بقوى الحرية والتغيير، أن اجتماعات القاهرة كان الهدف منها الاتفاق على كيفية الوصول لسلام حقيقي يحقق الاستقرار في البلاد.

وقال وجدي صالح في تصريحات لصحيفة الاتحاد الاماراتية «نسير بخطى ثابتة نحو السلام، التقينا في أديس أبابا، وتم الاتفاق على وثيقة بغرض إدراجها ضمن الوثيقة الدستورية، وسرنا في هذا الاتجاه، واستكملنا النقاش في القاهرة، وستتواصل الاجتماعات حتى نصل إلى صيغة متكاملة يمكن أن تؤدي إلى السلام في البلاد، ولم نجد من إخوتنا في الجبهة الثورية إلا كل ترحاب وحوار هادئ وبناء وإيمان عميق بأن جهود السلام يجب أن تكلل بالنجاح لأن نجاح الثورة مربوط بالسلام».

 

وأضاف وجدي صالح أن «هناك بعض القضايا العالقة، ستتواصل اجتماعاتنا داخل الخرطوم وخارج الخرطوم حتى نتوافق على اتفاق سلام دائم يمكن أن يوقف الحرب ويحقق السلام الذي يحقق تطلعات شعبنا، ونحن ندرك المعاناة التي يعاني منها ملايين النازحين وآلاف اللاجئين والمهجّرين، ونريد لهذه المعاناة أن تتوقف والإهدار الكبير للأرواح والمقدرات أن يتوقف، وهي قضية كبيرة، ونحن قوى على درجة إيمان واحد بأهمية السلام وإيمان بأننا متفقون على الهدف، والنقاش الآن يتم حول الإجراءات التي تمكن من الوصول لهذا السلام».

المشهد

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.