النيلين
سياسية

مجلس الكنائس يطالب بمنحهم وزير دولة بالشؤون الدينية واستعادة دار المؤتمر الوطني

دعا مجلس الكنائس السودانية إلى ضرورة مراجعة وضبط الخطاب الديني حتى تكون المرحلة القادمة مرحلة تعايش حقيقي بلا تمييز أو عنصرية، وطالب القس مبارك حماد الرئيس السابق لمجلس الكنائس السودانية والرئيس الحالي لمجمع الكنيسة المشيخية السودانية بضرورة منحهم وزير الدولة للشؤون الدينية وتخصيص إدارة تختص برعاية شؤون المسيحيين وتنظم عملهم، وذكر حماد بأن هناك إدارة في السابق كان يديرها ضباط في جهاز الأمن والمخابرات الوطني، مشيراً إلى ضرورة تأسيس إدارة جديدة يديرها مسيحيون.

وطالب القس مبارك حماد باستعادة أراضي وممتلكات المسيحيين التي تمت مصادرتها في عهد النظام السابق، وقال مبارك في حوار مع ” الجريدة ” إنهم يطالبون بعودة الممتلكات المصادرة وعلى رأسها النادي الكاثوليكي الذي هو المركز العام للمؤتمر الوطني حالياً وكذلك كنيسة السودان الداخلية في الخرطوم 2 التي أصبحت مبنى لجهاز المخابرات حالياً، بالإضافة إلى نادي اصلان قرب الكنيسة الخمسينية بالخرطوم وهو ضمن ممتلكات الكنيسة لكنه صودر واصبح مركز لتعليم اللغة الإنجليزية.

الخرطوم: حافظ كبير
صحيفة الجريدة

1 تعليق

سلفي وأحب وطني 2019/09/09 at 5:40 م

إن شاء الله ما يدوكم متر واحد من مطالبكم دي احنا تعايشنا معاك يا نصراني بكون حسب الإسلام وكنيسة كنت بتدعو لله فيها الولد ما بترجع ليك

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.