سياسية

حميدتي لـ”المخابرات”: (لو البلد اتفرتقت ما بتتلم)


دعا نائب رئيس المجلس السيادي، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، عناصر جهاز المخابرات العامة بتسخير إمكانياتهم وخبراتهم لخدمة البلاد وقال: (ابقو عشرة على البلد).

وأشاد “حميدتي”، خلال مخاطبته ضباط وضباط صف وجنود جهاز المخابرات العامة بولاية جنوب دارفور (نيالا) بحضور مدير جهاز المخابرات العامة بالولاية بحسب صحيفة آخر لحظة أمس، بجهود وخبرات عناصر جهاز المخابرات العامة وإسهامهم في أمن واستقرار البلاد، داعياً إياهم إلى عدم الالتفات لما يردده البعض.

وطالب “دقلو” أفراد جهاز المخابرات بالعمل بمهنية واخلاص، وعبر عن خشيته من تفتت البلاد، وقال: (نحنا شغالين ليل ونهار خايفين البلد دي تتفرتق وإذا اتفرتقت تاني ما بتلم)، وأكد أنهم مستمرون في بذل جهودهم من أجل خدمة المواطن وقال: (شغالين من أجل المواطن المسكين الذي يبحث عن لقمة العيش).

الخرطوم (كوش نيوز)



‫2 تعليقات

  1. البفرتقها منو غير مليشياتك يا المرتزق التشادي الجهلول وسارق ذهب جبل عامر….سوف تشنق بإذن الله قصاصا لدماء شهداء الثورة .

  2. منذ 1956م تعاقبت علينا الانظمه بألوانها السياسيه من دكتاتورية لشموليه ولتفرد يقرارات انهكت الوطن والمواطن بل ادت لتقسيمه ومنها كانت الكارثه الي يومنا هذا لانري عمل جرئ في ايا من الانظمه التي كتب ان تتعاقب علينا لانري وطنا يتقدم خطوه َونحن في ذيل الركب تعاقبت ثورات تلو ثورات وفي خضم هذه الثورات تدفع بمن تتوسم فيهم الخير من قاده ومن صناع قرار من الوجهين سواء مدني او عسكري والمواطن المغلوب على أمره ينتظر بأن يرى وطنه يلحق بالركب وسرعان مايموت هذا الحلم وعقود من الزمان حتى البني التحتيه المقام عليها الوزارات والمؤسسات التي تعاقبت عليها هذه الانظمه من عمل المستعمر لانري تقدم في الوقت الذي تعمل هذه الانظمه بحديه في جلب الجبايات والضرائب والزكاه وعوائد الصادر والجمارك حتى المزارع يشقى ويحصد وفي النهايه يحكم عليه في بيع محصوله بمايسمي البنك الزراعي او الشركه العربيه الصمغ العربي مما أدى لعدم تشجيع المزارع وقل المحصول مع العلم ان محصولاتنا الزراعيه تساهم في الدخل القومي يفوق 40% كل الانظمه همشت خير الأقاليم المنتجه في السودان على سبيل المثال كردفان ودارفور هذين الاقليمين سهمهما في الدخل القومي يفوق ال75% من محاصيل زراعيه ومن مواشي وثروه معدنيه وثروه بتروليه هل تعلم أن هذين الإقليمين لم تكن بهما طرق معبده الا في العقدين الآخرين من هذا العام وتذهب هذه الانظمه تتسول خارج الحدود ونحن نمتلك هذه الثروات عبر تاريخ كل هذه الانظمه لم تعمل لصالح الوطن خصخصت المصارف والمؤسسات ولأيادي غير وطنيه بل في النهايه سولت لهم أنفسهم ان عرضو البنك الزراعي للبيع لكن خيرة الشباب اعترضوا على ذلك رغم مزلتهم من هذه الانظمه ولكن وقفو بوطنيه حقيقيه تعاقبت الانظمه علينا ونحن على مرأي تسرق ثرواتنا وخيرات الوطن ولا نرى تقدما ولا لحوقا بالركب جاءت الثوره مره ومرارا وهذه المره أتت تحمل كلمة (التغيير) وماأدراك ماالتغيير كلمه تحمل معنى عميق لمن يريد فعلا التغيير كلمة تغيير كلمه ذات ثلاثه إبعاد لكي تضمن للكلمه معناها الحقيقي… نحنوا لدينا علماء والعالم يشهد بذلك لدينا علماء في جميع التخصصات والمجالات الاقتصاديه.الاجتماعيه..السياسيه وغيرها هؤلاء العلماء هم الذين يمتلكون مفاتيح مخازن ثروة الوطن وتثبيرها لمصلحة الوطن والمواطن لماذا لاتدفع بهم في التغيير لماذا نهمشهم لماذا نمنحهم تأشيرة الخروج للعمل خارج الحدود يجب علينا إذا أردنا التغيير أن نأتي بعلمائنا من الداخل والخارج ونجلسهم في كونقرس مجلس تشريعي مختص في جميع شئون السودان نعطيهم هذه الصبغه هذا المجلس يصدر قراره بعلميه وببحث مبنى على خبره وندفع به الوزاره او المؤسسه او القضيه التي وقعت في مكان ما في ارضنا الشاسعه بأحترافبه علميه حتى يتغير الأمر الذي شرع القرار لمعالجته في هذه الحاله نحصل على ثمرات التغيير تتأسس الوزاره او المؤسسه ويأتي الوزير او المدير وبعتلي كرسي الوزاره او المؤسسه لابتفرد بقرار الا بأمر من الكونقرس التشريعي بهذا يكون الوزير عباره عن مقاول ينفذ خارطة القرار الذي يأتيه لأمرا ما في وزارته او مؤسسته هنا بطريقه غير مباشره سيطرنا على نوافذ الفساد وسيطرنا على التفرد وسيطرنا أحداث التغيير في الجانب العسكري مثله مثل العلماء وهنالك في جيشنا علماء عسكريين لديهم التحديث والتغيير ولديهم الرغبه في خدمة الوطن ولديهم الطموح ان يرو مؤسستهم ذات هيبه وقوه مثلها مثل الجيوش التي نراها تتقدم بسرعة الصاروخ هذا هو مضمون كلمة التغيير ولكن للأسف جئنا ووقعنا في فخ الانظمه التي توالت علينا لا نرى تغيير والي الآن هنالك تفرد في الوزارات تفرد في المؤسسات دون احترافيه ودون جداره في الموقع المناسب جاء رئيس الوزراء وأختار طاقمه في الحكم وذهب ان يصعد بالسودان الي الامام أين التغيير..رئيس الوزراء جاء برساله مفادها ان السودان يحتاج إلى سياسة (النأي بالنفس) هذه عباره كانت بؤرة لنقفل معابرنا عن الدعم الاقتصادي المشروط ولنتجه الي مدخرات الوطن والسودان آهل بأن يحلحل مشاكله وأن تفقمت لدينا ثروه على سطح الأرض من زراعه لمواشي ومنها في أعماق الأرض من تعدين لنفط ولكن للأسف سرعان ماذهب خارج الحدود في دعوه لمنح السودان مليارات لكي على قدميه للأسف رئيس الوزراء ذهب خارج الحدود ولم يأتنا في دارفور ولا كردفان نحن لدينا المليارات نحن لدينا شفرة حلحلة مشاكل السودان الاقتصاديه نعم اقولها واتحمل مسؤوليتها ونفتخر بخيراتنا في هذه المنطقه بالتحديد.. أخي دقلو كثرت الكيانات على الصعيدين المدني والعسكري ولا نرى تجاذب بينهما هناك بلبله من الجبهات المسلحه وتارة تجلس وتارة تستعرض هنالك مخالب خارج الديار تطمع في السودان لأنها لم تنظر للسودان ذو الاقتصاد المتهالك لكن تعلم جيد ان هذه الرقعه من الأرض تحمل في طياتها مستقبل واعد لبناء دوله كبري لهذا السبب كان التدخل الجرئ اخي دقلو تكونت حكومه بأي حال من الأحوال تكون مجلس سيادي تعاقبي ولكل طرف لديه نظرته حين اعتلاء كرسي السياده كذلك لانري تجاذب ولا توافق قادمه أحزاب حسب الجدول الزمني اتيه بثقلها بوجهات نظرها الموروثه ان تحقق ماتريده فور الجلوس على كرسي مصنع القرار… اخي دقلو.. نحن نكذب على أنفسنا بأن لدينا (تغيير) نحن بينا توعد وضغائن نحن بينا زرع فتن وشائعات نحن بينا من يريد الجلوس على كرسي السياده بأي ثمن نحن لدينا أعداء لايردو لنا التقدم لا في الخارج لا الداخل ويعملون في الخفاء أين هو (التغيير) نحن لم نكن متشائمين ولكن هذه قراءة الواقع وأن لم نكن صريحين في تقييم أنفسنا سلبا وايجابا سوف نهزم لأن فعلا الظروف مواتيه لزرع الفتن ولزرع الخلافات أخي دقلو.. انتم من كتب لكم ان تكونو صناع قرار وانتم تمتلكون قوه لها هيبتها على الأرض بما لديها خبرات ميدانيه نحن نلفت انتباهكم بأن الوضع آئل للتفرقه ونحن ندرك في شخصكم احتواء الموقف لاقدر الله نحن ندعمكم رأيأ وندعمكم بكل أمكانياتنا طالما تصب في مصلحة الوطن والمواطن… بالتوفيق ان شاء الله… عبدالخالق ستار.. الحمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *