سياسية

معتمد أم درمان: الحقوق في الدولة المدنية لا تُنتزع بالفوضى


صوب معتمد أم درمان اللواء (م) عادل حسين بلال انتقادات حادة لسلوك عدد كبير من التجار الذين يقومون بعرض بضائعهم في الطرقات المسفلتة بسوق أم درمان بحجة “الحرية والمدنية”، وقال لـ(السوداني) إن الحقوق في الدولة المدنية لا تُنتزع بالفوضى والخروج عن النظم واللوائح المنظمة للأسواق وإانما تنتزع بالقانون الذي يسري على الجميع، مشيراً إلى أنهم بصدد تنفيذ برنامج تنظيمي مستحدث يهدف لبناء وتنظيم الأسواق بصورة حضارية ومواكبة على ألا يتضرر أي شخص من ذلك البرنامج

السوداني



‫2 تعليقات

  1. الاسواق فعلا محتاجة لنظام وتحتاج ايضا لرقابة وضبط الاسعار كل شيء لو اراد المواطن ان يشتريه يشتريه بملغ وقدره فينبغي بعد تشكيل الحكومة الاسراع في تفعيل الاليات لرقابة و ضبط الاسواق و رقابة الافران التي تتلاعب ببيع الدقيق و وزن الخبز و رقابة الوقود الذي يباع الان بالسوق الاسود و تهريبه وبيعه في اسواق التعدين اضعاف مضاعفة مما خلق ندرة في الوقود بالطلمبات و عودة الصفوف اسوء مما كان في عهد الحكم البائد كل ذلك يعود لعدم الرقابة فيجب الاهتمام بمعالجة المشاكل فالجماليات و الاشكال الحضارية و المظاهر ملخوقة

  2. بارك الله فيك سعادتو
    ده الشغل….المدنيه هي القوانيين الصارمه جدا جدا وتطبيقها علي الجميع وفي المقدمه قحت…سوق امدرمان كان سوق والان اكبر مستنقع قاذورات….سوق امدرمان من أكبر أسواق افريقيا….لابد من الحزم والصرامة والنظافه الشامله ..واهم شي المتابعه لانو ممكن تاني ارجع الفوضي والوساخه….وممكن عمل اكشاك امنيه أو عربات امنيه واقفه علي مدار اليوم موزعه… اي معروض في الشمس لازم مظله اجباري….في قانون طلع ولم يطبق بتاع سله النفايات أمام أي محل مع تبليط واناره لازم يطبق..اي بضاعه مهما كانت لازم اسعار مكتوبه ولو كانت موز او تسالي….الركشات عامله ضيق وتحرش وازعاج واسعارهم نار ابعدوهم من السوق ….واخيرا تخطيط حي العرب والمسالمة ممكن السوق اصل الثورات….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *