النيلين
سياسية

عاجل .. مجلس الوزراء يعلن تضامنه مع البوشي في قضيتها ضد عبد الحي يوسف

أعلن مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري الاربعاء برئاسة د. عبد الله حمدوك تضامنه مع وزير الشباب والرياضة ولاء البوشي في قضيتها التي رفعتها للمحكمة، ضد الداعية الإسلامي د. عبد الحي يوسف، مبينا أن الهجوم على الوزيرة تم بسبب سياستها والتي تعبر عن سياسة الحكومة.

 

وقال الأستاذ فيصل محمد صالح في تصريحات صحفية عقب اجتماع مجلس الوزراء إن القضية ليست قضية شخصية وإنما قضية عامة، موضحاً أن مجلس الوزراء وجه وزارة العدل باتخاذ الإجراءات اللازمة لإظهار هذا التضامن باعتبارها قضية عامة وليست قضية شخصية.

الانتباهة

شارك الموضوع :

8 تعليقات

أيمن 2019/10/09 at 3:47 م

الدولة مفروض تكون محايدة في خلاف بين اثنين مواطنين
دي دولة شنو

رد
عباس 2019/10/09 at 4:03 م

أيوااااااااااااااا
مع هزة راس فوق وتحت خمسة ستة مرات

رد
أبو هاجر 2019/10/09 at 4:06 م

طبيعي؛ مجلس الوزراء مجلس قحط!
ونبشركم بأن الشعب المسلم يتضامن مع الشيخ.

رد
هاشم 2019/10/09 at 4:51 م

والله يا ايمن انت افهم من مجلس الزراء كلو. كيف قضيه في المحكمه حتى لو ضد وزيره ينحاز فيها مجلس الوزراء لطرف دون الاخر. كيف نضن نزاهه الحكم وعدم التاثير عاي القضاة القائمين عليها. بلد عجيب

رد
Atbarawiyah 2019/10/09 at 7:34 م

مجلس وزراء فاضي وحكومه فارغه اولوياته مثل هذه الترهات ماذا تنتظرون منهم شلة شيوعيين نسأل ان يخسف بهم الارض ولكن ( ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوي عزيز ) كلنا عبد الحي وكلنا مسلم والعزة للاسلام وللدعاة والعلماء

رد
ابوعبدالله 2019/10/10 at 7:38 ص

يا جماعة الخير مجلس الوزراء يقيف مع المظلوم ضد الظالم طبيعي وجماعة التكفير والسرورية معروفين يجب ان ياخذ الملسمون حذرهم من هذا الشخص فهو سروري داعشي بتاع تفجيرات معروف ولا ينخدع المسلم في هذا فهو يكفر بدون دليل ولا يتورع
اسمها تنظيم نصرة الشريعة والقانون متناقض في الاسم طيب ما كلت ودولة القانون خلو القانون ياخذ مجراه واحد كفر يجب ان يردع بعقوبة رادعة سجن وغرامة كبيرة حتى يكون عبرة لغيره وعلى المواطنين عدم الانخداع في هؤلاء جماعة السرورية جماعة تكفيرية

ويجب اعتقاله الآن لانه يقف وراء المليونة المزعومة بتاع اكتوبر لعمل الفتنة يجب التحفظ عليه فورا وجماعته الآن يجب اعتقاله لتجنيب البلاد والعباد من اراقة الدماء المعصومة

رد
ابوعبدالله 2019/10/10 at 7:40 ص

واذا كان كرة القدم النسائية او الرياضة النسائية فهي موجودة من زمنهم هم الذين اتوا فلماذا العواء والبكاء الآن ام هي حب الكراسي والسلطة ونهب اموال المسلمين

رد
Abbaker 2019/10/10 at 7:55 ص

طيور مجلس الوزراء علي أشكالها تقع

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.