النيلين
أبرز العناوين سياسية

مصر ترفض تلويح آبي أحمد بـ”الحرب” لحماية سد النهضة

الخارجية المصرية ردا على تصريحات منسوبة لآبي أحمد: “لم يكن من الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية ومصر حريصة على التفاوض” القاهرة أعلنت قبول دعوة واشنطن لحوار ثلاثي يشمل أديس أبابا والخرطوم حول سد النهضة (إضافة تفاصيل وخلفيات)

أعلنت مصر، مساء الثلاثاء، رفضها تصريحات منسوبة لرئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، تلوح بـ”إمكانية خوض حرب” لحماية سد النهضة الإثيوبي.
جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية المصرية، أكدت فيه قبولها دعوة واشنطن لحوار ثلاثي يشمل أديس أبابا والخرطوم.
وأعربت الخارجية عن “صدمتها ومتابعتها بقلق بالغ وأسف شديد التصريحات التي نُقلت إعلامياً ومنسوبة لرئيس الوزراء آبي أحمد أمام البرلمان الإثيوبي، إذا ما صحت”.
وأضافت أنها “تضمنت إشارات سلبية وتلميحات غير مقبولة اتصالاً بكيفية التعامل مع ملف سد النهضة”.
وكان إعلام إثيوبي محلي، نقل عن رئيس الوزراء آبي أحمد، في خطاب أمام البرلمان بأن “الحرب لا يمكن أن تكون حلا. إذا لزم الأمر، يمكن لإثيوبيا حشد مليون شخص (..) لا يمكن لأي قوة أن تمنع إثيوبيا من بناء السد”.
وذكر البيان المصري بأن القاهرة تعتبر هذا الأمر مستغربا، كونه “لم يكن من الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية”، واعتبرت ذلك “مخالفاً لنصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الإفريقي”.
وقالت الخارجية إن بلادها “لم تتناول هذه القضية في أي وقت إلا من خلال الاعتماد على أُطر التفاوض وفقاً لمبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادئ العدالة والإنصاف”.
وتابعت: “بل دعت وحرصت دوماً على التفاوض كسبيل لتسوية الخلافات المرتبطة بسد النهضة بين الدول الثلاث، وذلك بكل شفافية وحُسن نية على مدار سنوات طويلة”.
وأعربت القاهرة عن دهشتها إزاء تلك التصريحات، والتي تأتي بعد أيام من حصول رئيس الوزراء الإثيوبي علي جائزة نوبل للسلام، وحفاوتها بها.
وقالت: “كان من الأحرى أن يكون هذا الأمر يدفع الجانب الإثيوبي إلى إبداء الإرادة السياسية والمرونة وحُسن النوايا نحو الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم وشامل يراعي مصالح الدول الثلاث الشقيقة مصر وإثيوبيا والسودان”.
وتابعت: “لا يمكن التعامل مع قضية بهذا القدر من الحساسية والتأثير علي مقدرات الشعوب الثلاثة استناداً لوعود مرسلة”.

وكشفت مصر عن تلقيها “دعوة من الإدارة الامريكية، في ظل حرصها على كسر الجمود الذي يكتنف مفاوضات سد النهضة، لاجتماع لوزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن”، مؤكدة أنها قبلت تلك الدعوة، دون تفاصيل عن موعد انعقادها.
ولم يتسن الحصول على تعليق حول البيان المصري، من السلطات الإثيوبية، التي ترفض وجود طرف رابع في مفاوضات سد النهضة.
وفي وقت سابق اليوم، قالت السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، إنها لم تدعم سد النهضة الإثيوبي بنظم دفاعية، مبدية تمنياتها أن “تحل المسألة بين الجانبين المصري والإثيوبي”.
وتدعو القاهرة إلى وجود وسيط دولي في مفاوضات السد بعد وصولها إلى “طريق مسدود”، وهو ما ترفضه أديس أبابا.
وكررت إثيوبيا أكثر من مرة، أن المفاوضات لم تصل لطريق مسدود، وأن مصر تطالب بـ” أمور مدهشة”، وفق تصريحات سابقة لوزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سلشي بقلي.
ومؤخرًا، قالت وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية، في بيان، إن “اقتراح مصر الجديد بشأن سد النهضة أصبح نقطة خلاف بين البلدين”، وفق الوكالة الإثيوبية الرسمية للأنباء.
وأوضح البيان، أن “مصر اقترحت إطلاق 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام، وإطلاق المزيد من المياه عندما يكون ارتفاع السد العالي (جنوبي مصر) في حدود 165 مترًا فوق مستوى سطح البحر، ودعت طرفًا رابعا في المناقشات بين الدول الثلاث (إثيوبيا ومصر بالإضافة إلى السودان)”.
ولم تكشف إثيوبيا من جهتها عن كمية المياه التي تريد تخزينها أو إطلاقها كل عام من السد، لكن المؤكد أنها لا تلقى قبولًا من القاهرة.
وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما تحصل السودان على 18.5 مليار.‎
وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.

الأناضول

2 تعليقان

اغبش 2019/10/23 at 11:11 ص

الدفاع عن النفس حق مكفول ، الرجل ما هدد لكنه قال لو مصر هاجمتو حا يحشد مليون للدفاع عن مشروعو (سد النهضة) لكن المصريين معروفين بالاصطياد في الماء العكر . حا تدور الدائرة عليهم لانهم بيحاولوا يستخدمو معاهو اساليبهم العفنة انظر لاعلامهم الرسمي وغير الرسمي والتحريض الفيهو على اثيوبيا .

رد
Axom 2019/10/23 at 11:34 ص

المصريين ديل بتوعين شفقه وكبكبه وحركات وطماعين فى حق غيرهم دائما إتفاق 2015 نص على عدم المساس بحصة مصر من المياه وأن ملئ البحيره يكون تدريجيا وبعد الملئ يتم تشغيل السد بأقصى طاقته وبالتالى الماء سيتدفق بصوره طبيعيه وإثيوبيا قبلت بتقليل السعه التخزينيه إرضاءا للسودان ومصر وكووووول الإجراءات دى ما نفعت مع الحلبه ديل عشان كدى الرئيس الإثيوبى معه حق والسودان لا يسمح بالحرب إطلاقا ولا بإستخدام أراضيه لأي طرف لضرب الآخر وآبى أحمد ما تكلم من فراغ المصريين فعلا أعلنوا الحرب وبدأوا من بدري الحرب الإستخباريه ووضع العراقيل وتأجيج الصراعات فى إثيوبيا ولكن تغلبت إثيوبيا على كل ذلك بالإتفاق الداخلى وتطبيع العلاقات مع الإرتريين وتقوية العلاقات مع السودان والإصلاح بين الأطراف فيه وكل الدول الإفريقيه تقف مع الحل السلمى وحق إثيوبيا فى بناء السد مع الحفاظ على حقوق الدول فى المياه…مصر لو تجرأت وهاجمت السد إثيوبيا ستهاجم السد العالى فى نفس الوقت وكل مخطط وجاهزstandby

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.