سياسية

عضو مجلس السيادة: سأتخلى عن منصبي للحلو أو مناوي مهراً للسلام


أعلن عضو مجلس السيادة الفريق ركن ياسر العطا، استعداده للتخلي عن منصبه لعبد العزيز الحلو أو مني أركو مناوي مهراً للسلام، وأكد أن السفينة ستمضي لبر الأمان مهما كانت العراقيل، وقطع بعدم التفريط في أمن البلاد مهما كلف الأمر، وأشار إلى أن السلام هو أعظم مهام الفترة الانتقالية.

جاء ذلك خلال ورشة تحديات السلام بحسب صحيفة الصيحة أمس، التي نظمتها حكومة ولاية كسلا بالتعاوم مع جامعة كسلا أمس، بحسب صحيفة الصيحة.

الخرطوم (كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك


‫3 تعليقات

  1. منصبك ليس بذات بالاهمية.. حتي يكون مهرا …. يسيل له اللعاب ..

    اي مفاوضات تقديم المناصب علي الوطن مصيرها الفشل ومناوي معروف دخل القصر بتلك الارضيات في زمن الانقاذ وخرج ويعيد نفس السناريوا مرة اخري مع حكومة قحت الفاشلة.

    نكرر الوطن اولا.

  2. منو بيقبل بخزعبلاتك دى؟
    ولا دى وهمات جديده؟
    خبوب شنو… وكرور منو؟
    المهر ده اديهو ليهم من جيبك
    المنصب ده حقنا ماحقك.. عشان تتجود بيهو
    شوفو شغلتكم وبطلو النضم الفاضى كرهتونا..
    التصريخات والسفر والاجتماعات فى الفاضية والمليانه بقت هى كل همكم؟
    البلد دايره شغلللللللللللللللل…
    ياكوز سابقا.. مجلس سياده حاليا

  3. عباره قالها هذا الرجل سأتخلي عن منصبي للحلو أو مناوي مهرا للسلام؟؟؟ عندما قال هذا السيادي هذه العباره كان متيقنا أن منصبه سلطه يبحث الكثير عن أعتلاء كرسيها لهذا راهن على أن يتركها حالما مد الحلو او مناوي يده للسلام في اعتقاده ينعم بالسلام او ينعم الوطن بالسلام؟؟ مثل هذا التصريح لم يعدي هباءا منثورا او مقالا مثله مثل أي مقال يمكن أن تصرف النظر عن قراءته بمجرد قراءتك لعنوانه… نعم يتوقف عندها من يهمهم الأمر.. والتحليل من هو قائلها يجده عضو مجلس السياده وكان من قبل ولازال من صناع القرار لدي العسكر باي حال من الأحوال قال رأيه… لمن يترك منصبه مهرا للسلام؟؟ يتركه لإحدى أثنين الحلو كان ام مناوي.. اذن يعلم جيدا ان منصبه محل نزاع ونزاع لأفراد يحملون سلاحا في اعتقاده مجرد ان منح منصبه لكليهما انه وجد حلا للسلام.. امر وتفكير غريب خالي من الأبعاد.. في تصوري كان أحد يغير على بيتك وتقول له ادخل وافعل ماتشاء واتركني أمنا.. هذا السيادي أظهر جليا ضعق وكسر هيبة جيشنا الوطني والا ماقال هذه العباره لأن يدرك تماما ان هذه الفصائل تغازل العسكر بصوره واخرى ويعلم ان العسكر واهن العظم ويدرك ان مثل هؤلاء قادة الفصائل المسلحه لايهمهم مصلحة وطن ولكن يسعو للمناصب وان كان الثمن بني جلدتهم شأي مؤسف….. كما يقول أجدادنا ( لوك الكلمه في خشمك قبل ماتقولها)… أي تصريح لشخص مهم كهذا الذي قالها لم يذهب مهب الريح بل هذا التصريح يصنع تكتيك في الجانب المضاد… نسأل الله السلامة…. الحمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *