سياسية

مجلس الوزراء: القوات المسلحة قادرة على حسم أي تمرد


أصدر مجلس الوزراء اليوم بياناً تلاه الأستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي بإسم المجلس على خلفية تمرد قوات من هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة ببعض مناطق العاصمة الخرطوم لرفضهم المقابل المادي لمستحقاتهم المالية مقابل تسريحهم والذي قررته الجهات المسئولة ورفضهم تسليم سلاحهم معتبرين إياه أقل مما يمكن أن يتلقوه.

وأكد صالح فى البيان الذى اوردته (سونا) أن بعض وحدات الهيئة خرجت إلى الشوراع وأغلقوا بعض الطرق بالمتاريس بولاية الخرطوم وأطلقوا النار في الهواء مبيناً أن جهاز المخابرات العامة كان قد أصدر قراراً بتسريح هيئة العمليات بعد التعديل الذي حدث في قانون الجهاز وتحويله إلى جهاز لجمع المعلومات.

واوضح وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي بإسم مجلس الوزراء في البيان أن الأحداث وقعت في أحياء كافوري بالخرطوم بحري وسوبا ومقر هيئة العمليات شرق مطار الخرطوم الدولي مشيراً لحدوث حركة إحتجاج محدودة بمدينة الأبيض.

وأضاف فيصل محمد صالح أن القوات المسلحة والقوات النظامية قامت بالتعامل مع الموقف وتعمل على تأمين المواطنين والشوراع والأحياء مؤكداً أنه لن تحدث حتى الآن إصابات بين المواطنين والقوات النظامية منوهاً إلى أن الجهات المسئولة تواصل مساعيها لاقناع الوحدات المتمردة بتسليم أنفسهم وسلاحهم للقوات النظامية مشدداً على انه في كل الأحوال فإن القوات المسلحة والقوات النظامية تطمئن المواطنين بأنها قادرة على حسم التمرد وتأمين المواطنين والمنشأت.

ونقل فيصل في البيان توجيهات من مجلس الوزراء للمواطنين بالابتعاد عن هذه المواقع المحددة وترك الأمر للقوات النظامية لتأمين الموقف.

الخرطوم ( كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك


‫2 تعليقات

  1. يجب إنهاء الأمر بالتفاوض والتراضي فالبلاد لا تحتمل.. يجب ألا تنطلق طلقة واحدة بين القوات النظامية وأن تحدث وساطات من المجتمع.

  2. يجب تغليب مصلحة السودان وصوت الحكمة .. اتفاوضوا سلميا واعطوهم مستحقاتهم بعد ان طردتموهم من الخدمة وإلا حتى لو نزعتوا سلاحهم وسرحتوهم هكذا ممكن تستغلهم اي جهات وتضمهم اليها وكلهم شباب صغار ومدربين تدريب عالي على الاسلحة الثقيلة و الحديثة..
    أصلا قرار حلهم قرار خاطي وهذه القوات من ممتلكات السودان واصوله وما كان يجب التفريط فيها بهذا الشكل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *