النيلين
سياسية

لجان المقاومة بالفولة تحذر من فتنة الزحف الأخضر

أصدرت لجان المقاومة بمدينة الفولة ولاية غرب كردفان بياناً حذرت فيه فلول النظام السابق بعدم الخروج فيما يسمى بالدعوات التي اطلقوها عبر الوسائط بما يسمى بالزحف الاخضر، وحملت الوالي والأجهزة الامنية بالولاية نتائج تداعيات هذه الدعوة المدسوسة لضرب استقرار وأمن هذه الولاية الهادئة.

وقال البيان بحسب صحيفة السوداني الدولية ان دعوات الخروج توزع تحت سمع وبصر الأجهزة الأمنية الأمر الذي يدعو للريبة، وقالت ان لجان المقاومة لن تقف مكتوفة إزاء كل من يحاول الوقوف أمام ثورة ديسمبر المجيدة او من يساندها، وانه سيتم التصدي بعنف لكل من يحاول المساس بالديمقراطية والسلام الاجتماعي الذي تشهده المنطقة.

الخرطوم: (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

4 تعليقات

عمار 2020/01/15 at 12:49 م

في الخرطوم خرجت هذه المسيرة وانتهت بسلام فلماذا تخاف منها الولايات؟ خلوهم يكوركوا ويفرتقوا ياخ والحرية لنا ولسوانا. الحرية من أعظم مكاسب الثورة والكبت يغير أساليب التعبير فلا داعي للقمع والدعوة إليه.

رد
هجوووم كاااسح 2020/01/15 at 3:51 م

وقالت ان لجان المقاومة لن تقف مكتوفة إزاء كل من يحاول الوقوف أمام ثورة ديسمبر المجيدة،،،
انتو علب ولاشنو
اولا الموكب قانوني وشرعي
٢ ما تابع لحزب محدد كل الشعب
٣ انتو زااتكم منو لا نعترف بكم
يلا يا رجال الزحف الرباني انطلقوا ولو منعوكم ترسوا كل المدينه زي ناس قحط وورهم الرجاله
مش حمدووك قال ثوره المتاريس اعظم ثورة

رد
فيصل الغالى 2020/01/15 at 8:25 م

تلك المُسماة بلجان مقاومة لا ندرى من تُقاوم … هؤلاء غالبيتهم مجرد صبيه مُغرر بهم وأعمارهم لا تتجاوز ألـ15 عام … هؤلاء وقد أخذوا القانون بيدهم دون أن تكون لهم صفه رسمية فى الدولة وأصبحوا دولة داخل الدولة ويعيثون فى الأرض فساداً وللأسف الأجهزة الأمنية أصبحت تتحاشاهم وتضرب طناش عن الذى يقومون به من بث الفوضى والرعب فى نفوس الآمنين فى الشوارع وفى الأحياء السكنية وفى دواوين الدولة خوفاً من المساءلة أمام محاكم حمدوك ، هؤلاء يشيعون الرعب والإرهاب داخل دواوين الدولة ويطردون هذا بدعوى أنه كوز مندس ويُعينون هذا بدعوى أنه ثورجى … كذلك فى الأحياء السكنية أصبحوا يُشكلون جماعات هي أقرب للعصابات حيث يهددون المواطنين ويتدخلون فى شؤونهم الخاصة بينما حكومة حمدوك والأجهزة الأمنية تسكت على تلك التجاوزات … للصبر حدود من تصرفات هؤلاء الصبية فيا حمدوك ويا أجهزه أمنية إتقوا غضبة الحليم والذى سينفجر بفعل من يُسمون أنفسهم لجان مقاومة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

رد
فيصل الغالى 2020/01/15 at 8:32 م

هؤلاء ولأنهم لا يفقهون شيئاً عن القانون فهم بكلامهم ودعوتهم هذه إنما يُخالفون الوثيقة الدستورية والتى يُحكم بها السودان حالياً والتى تُتيح لكل سودانى سواء كان مُوالى أو معارض أن يُعبر عن رأيه سواء بالتظاهر أو بالوقفات الإحتجاجية أو بالمسيرات أو أي صورة من صور التعبير عن الرأي … هؤلاء يريدون الحرية لهم وحدهم وليس لسواهم … هؤلاء يقودون السودان وشعبه لفتنه ومحرقه سيندم عليها الجميع …

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.