سياسية

السودان.. البرهان يؤكد احتواء “التمرد” بأقل الخسائر


أكد الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني، في لقاء صحفي، الأربعاء، احتواء التمرد الذي اندلع في قاعدتين في الخرطوم، تابعتين لجهاز المخابرات العامة، بأقل الخسائر.

وقال البرهان: “تم تشكيل لجنة تحقيق مشتركة من الأجهزة العدلية والقضائية لمعرفة حيثيات التمرد”، مؤكدا العمل لإخراج المواقع العسكرية من المناطق السكنية وضبط انتشار الأسلحة، بعدما شهدته العاصمة أمس.

ونفى رئيس مجلس السيادة رصد محاولة لاقتحام سجن كوبر، حيث يقبع الرئيس المعزول عمر البشير وقادة نظامه السابق. وقال البرهان: “نريد المحافظة على الفترة الانتقالية إلى حين الوصول إلى الانتخابات”.

والثلاثاء اندلع إطلاق نار كثيف في قاعدتين في الخرطوم، تابعتين لجهاز المخابرات العامة الذي كان يعرف سابقا بجهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني، بعد أن رفض عناصر من الجهاز خطة تتعلق بالتقاعد اقترحتها السلطات الجديدة.
وفي ساعة متأخرة الثلاثاء، اقتحم عناصر من الجيش ومن قوات الدعم السريع القاعدتين وسط نيران كثيفة.

وكان خمسة أشخاص قتلوا، بينهم جنديان، خلال تصدي الجيش السوداني لحركة “التمرد”، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤولين ومصادر طبية، الأربعاء.

وذكر أطباء قريبون من الحركة الاحتجاجية التي أدت للإطاحة بالبشير إن ثلاثة مدنيين – جميعهم من عائلة واحدة – قتلوا بالرصاص قرب قاعدة لجهاز المخابرات في جنوب الخرطوم. كما أصيب شاب بجروح.

وأعيد فتح مطار الخرطوم، الأربعاء، بعد أن أغلقته السلطات عند اندلاع إطلاق النار. وتقع إحدى القاعدتين على مقربة من المطار.

يذكر أنه منذ أن توصل العسكريون وقادة الاحتجاجات في السودان إلى اتفاق في أغسطس، تحولت السلطة في البلاد إلى حكومة انتقالية.

سكاي نيوز



‫2 تعليقات

  1. ما عارف لماذا يتم لوي الحقائق وإعطاء انطباع كانما الجيش استولى بالقوة على هذه القواعد ..
    اصلا تم حل المسألة بالتفاوض ووعدهم بمنخهم حقوقهم الفعلية وفق القانون، ولم تحدث اي مواجهات او اشتباكات بين قوات الجيش وقوات هيئة العمليات، والا لكان القتلى والضحايا من الطرفين بالاف ..
    حتى توصيف الامر بالتمرد ليس دقيقا لانو الناس ديل ما طلعوا من ثكناتهم وليس لهم اي مطالب سياسية بل طالبوا بحقوقهم وفق قانون قوات الشعب المسلحة وقانون جهاز الأمن الوطني، فلماذا هذا التضليل المتعمد؟

  2. لن تفلتوا من جريمة فض الإعتصام
    كل هذه الفبركة المقصودة لزر الرماد في العيون من موضوع فض الاعتصام.لن تفلتوا ابدا.
    مهما عملتوا لقحت لن يثقوا فيكم .
    ولا دافننوا سوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *