النيلين
سياسية

الدقير يكشف مصادر تمويل حزب المؤتمر السوداني

الدقير

دعا رئيس حزب المؤتمر السوداني القيادى بقوى الحرية والتغيير عمر الدقير الجبهة الثورية للإنخراط فى عملية السلام بإعتبار أن المرحلة حساسة ولا تحتمل خيارات. وكشف الدقير خلال حديثه فى برنامج كباية شاي بصحيفة التيار عن وجود شرخ وتباعد بين الجبهة الثورية ونداء السودان. ورفض الدقير إتهام حزبه بتلقي أموال من دولة الإمارات وأمن على أن الأموال تأتي للحزب من اشتراكات العضوية.
وفي منحى آخر أقر الدقير بفشل الحكومة الانتقالية في تحسين معاش الناس وأرجع ذلك لعدم وضع خطة استراتيجية للاقتصاد في المرحلة الانتقالية.
وحول قضية فض الاعتصام قال الدقير أنهم ينتظرون قرار اللجنة، وأضاف: (اللجنة تحقق ولن نستبق الأحداث وهي لا زالت تحقق حتى تكشف المجرمين).

الانتباهة

شارك الموضوع :

1 تعليق

طه الشيخ 2020/01/17 at 10:28 م

ما لم ينشر !!
طه الشيخ
——––
حزب المؤتمر السوداني صناعة إنقاذية وهذا أمر معروف ومؤكد ومن أسسه هو جهاز الأمن الوطني وصلاح قوش تحديداً. وكان قوش يصرف عليه ومعروف قصة رئيسه الأول إبراهيم الشيخ وإحتكار السيخ له بواسطة جهاز الأمن حتى يمول الحزب فغدا بفضل ذلك من الأثرياء. وكان قوش يقوم بتلميع أعضاء المؤتمر السوداني بإلقاء القبض عليهم بصورة مسرحية وتضخيم ذلك إعلامياً ليظهروا بمظهر الثوار وهي في الحقيقة فبركة مدفوعة الثمن. صلاح قوش كان غرضه إختراق المعارضة بهؤلاء الأبطال الوهميين وبالتحديد إبراهيم الشيخ وعمر الدقير ونجح في ذلك نجاحاً كبيراَ. كما كان يعول على التخلص من البشير وإستلام السلطة ففتح الكباري ووجه الدقير ومن يمولهم بتحريك الثوار تجاه القيادة وكان في الجانب الآخر قد إتفق مع إبن عوف وحميدتي واللجنة الأمنية على عزل البشير. تكاملت لقوش كل الخيوط المدنية والعسكرية ولكن مشكلة قوش أن تاريخه السياسي كان يجعله غير مقبولا كواجهة للسلطة حين تم عزل البشير فتم إبعاده مؤقتاً إلى أن تهدأ الأمور لكن تسلسل الأحداث وإزدياد أطماع حميدتي وإدراكه بأن وجود قوش ربما يضر به وأن إبعاده ربما يظهر حميدتي كموالٍ للثورة جعل المجلس العسكري وحميدتي بالذات يضحون به ويبعدوه تماماً وهذا سبب العداء الكبير الآن بين رفقاء الأمس أعداء اليوم حميدتي وقوش.

أسرة الدقير كأسرة المهدي تماماً. إتفاقات خفية مع الحكومة وتقاسم للأدوار بين أفراد الأسرة يظهر فيها البعض بمظهر المعارضين والآخرين بداخل الحكومة لحفظ التوازن !!
ففي أسرة المهدي كان عبد الرحمن في القصر يحصد الإمتازات والعربات والعطايا المليونية من الرئيس مباشرة لحساباته الخارجية. وكان بشرى بالجهاز يتابع ويراقب المعارضة من خلال متابعته لوالده. ومريم تحوم الدنيا بتذاكر حكومية وتفتح لها قاعة كبار الزوار وتدعي المعارضة وهي تعمل مع الجهاز. والإمام ينسق كل هذا ويضرب في أوصال المعارضة مقابل الملايين.
لاحظ التوازن العائلي – الحكومي.

وفي أسرة الدقير التي لها صلة مصاهرة بأسرة الرئيس بقي جلال بالقصر والوزارة عشرات السنين وبالمثل أخوه محمد وكل هذا بثمنه الملياري.
أخوهم عثمان تم منحه بتوجيه من الرئيس قرضا بمبلغ خمسين مليون دولار بدون أي ضمانات وعندما عجز عن السداد بقي بالخارج لمدة بسيطة وتحلل بعدها بمبلغ بسيط جدا وتم إعفاؤه من العقاب والمحاكمة بتوجيه من الرئيس.
عمر الدقير الذي الذي لم يحدث أبداً – ولا بالخطأ – أن تحدث عن وجود أشقائه داخل النظام لخمسة عشرة عاماً !!.. ولم يحدث أن تحدث أبداً عن الثراء الفاحش ومصانع الحديد والعمولات وغيرها من الذي جنوه من مداهنتهم للنظام ووجودهم بداخله وعن طريق مصاهرتهم وصلتهم الشخصية بالبشير !!

ولما كان الأماراتيون الذين يريد عميلهم دحلان إبعاد الإسلاميين يعرفون العلاقة العميقة بين حزب الأمة والمؤتمر السوداني وبين النظام السابق فقد قاموا بإستدعاء عمر الدقير ومريم الصادق ومعهما مناوي تم بعد عزل البشير وتم منح كل منهم ما بين الثلاثة والخمسة ملايين دولار مقابل الإبتعاد قليلاً عن المشهد وترك الساحة لحمدوك وفلول الشيوعيين وأذناب البعث ليعمل هؤلاء على إبعاد الإسلاميين.هناك الكثير المثير عن قادة المعارضة ومجلس السيادة والحكومة الحالية الذين لن تدوم أسرارهم في الخفاء فالتاريخ يشهد والوثائق موجودة والأيام حبلى !!

طه الشيخ
——–

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.