سياسية

الدقير: فشلنا في تحقيق استقرار اقتصادي وإدارة معاش الناس


اقر رئيس حزب المؤتمر السوداني المهندس عمر الدقير بفشل قوى الحرية والتغيير في تحقيق استقرار اقتصادي بالبلاد واعترف الدقير في «منتدى كباية شاي» الذي تنظمه صحيفة التيار الخميس بفشلهم في إدارة معاش الناس واضاف ان ما فعله وزير المالية بشأن احتكار شركة الفاخر لتصدير الذهب بالخطأ الذي يستوجب المساءلة والمحاسبة. واستبعد عمر الدقير اللجوء إلى خيار الانتخابات المبكرة مؤكدا إنه غير وارد حالياً، وأضاف الدقير أمس في إنهم سيعملون على أن لا تقوم الانتخابات المبكرة لكنه أضاف بأنها اذا فرضت عليهم سيخوضونها مع الخائضين، وأشار الدقير إلى إنهم في حزب المؤتمر السوداني سيخلقون عقلاً جماعياً لإدارة البلاد في حال فوزهم بالانتخابات مؤكداً أنهم لن يديروا البلاد عبر الكادر المنتمي للحزب فقط، بل بكل الكادر الوطني على اختلاف انتماءهم وبعقل جمعي.

ودعا عمر الدقير إلى حوار مفتوح بين الرؤى المختلفة لمكونات الحرية والتغيير بعيداً عن الملاسنات واصفاً تعدد الآراء بالأمر الصحي، ودعا الدقير إلى الارتقاء بالحوار وعلى أن يكون بكل شفافية أمام الجماهير بغرض الاصلاح ودعم الحكومة الانتقالية وحرصاً على نجاحها، وأضاف الدقير أن الحوار مطلوب وينبغي طرح الرؤى بعيداً عن الشخصنة والإساءة للكيانات.

وكشف عمر الدقير عن وجود شرخ كبير بين الجبهة الثورية وقوى الحرية والتغيير وأنهم في المؤتمر السوداني يعملون بحرص شديد على إزالة هذا الشرخ، مؤكداً أن الأمر يحتاج إلى حوار عاجل ومباشر وشفاف، وأن وجود الشرخ بين الجبهة الثورية وقوى الحرية والتغيير لا يساهم في خلق مناخ داعم للسلام. ووفقاً للدقير فإن عملية السلام بالكامل تحتاج لوقفة وإعادة تصحيح، مبيناً أن منبر جوبا أفرز نتائج إيجابية إلا أنه يواجه تحديات كبيرة وأن النتائج المرجوه منه لم تتحقق بعد، مؤكدا بأنه حتى الآن لم تحدث اختراقات حقيقية، وأضاف الدقير إنهم يحتاجون إلى إعادة النظر في منبر جوبا وكذلك المسارات التي تجري حالياً، مضيفاً أن هناك قضايا قومية تهم كل السودانيين ومن ضمنها الإجابة عن سؤال كيف نقيم دولة تعترف بالتنوع والتعدد وتحسن إدارته، ولم ينف الدقير وجود قضايا تخص مناطق محددة لها خصوصية.

صحيفة الجريدة – حافظ كبير



‫3 تعليقات

  1. طيب يااخي ما دام انت عاقل كدة سكت الجداد بتاعكم السارح في الفيس بوك يشتم وينعت اي محتج انو كوز وكاك . وكأن السودان دا حق الحرية والتغيير أو الكيزان . معظم الشعب السوداني غير منتمي لهاتين الجهتين . هل يسكتوا ويخلوكم تعوسوا عواستكم ؟ مرة انتو ومرة الكيزان ؟

  2. كاك كاك عليك يا كوز يا مندس
    الزول ده انا بعرفو عندو راجل صاحبة بت خالتو كوز كبير.

  3. دعوهم يقولوا كيزان..
    ماشاء الله اتاري السودان كلوا كيزان.
    ماعدا شوية جرادل مصدية.

    ايها الشعب الكيزاني قوموا لزحفكم الأخضر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *