سياسيةمدارات

مدني يعلن حل مشكلة صفوف الخبز في السودان خلال ثلاثة أسابيع بشكل كامل


وصف الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء الوضع الاقتصادي الراهن بالأزمة ، وأكد خلال حواره مع التلفزيون القومي بأن الأوضاع بالولايات أسوأ ، وأشار إلى أنه يعيش بشكل يومي معاناة المواطن لقلة دخل الفرد مقابل إحتياجاته.

وأكد رئيس الوزراء شروع الحكومة بوضع خطط طموحة لمعالجة الأزمة بخطط مرتبطة بمعالجة الوضع الآني و برنامج إسعافي يقوم على محاربة التضخم وتوفير السلع الاستراتيجية وبوضع ميزانية تعالج تلك الأزمات لافتا إلى تحقيق نجاحات في مجال السيولة و توفر كافة المواد الضرورية من دقيق الخبز والمواد البترولية مقرا بأن الأزمة في التوزيع وأن الحكومة تعمل على تجاوزها خلال أسابيع.

و أكد رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك التزام الحكومة الانتقالية بحل ازمة المواصلات التى ظل يعاني منها المواطن خلال الفترة الماضية .

وكشف رئيس مجلس الوزراء فى حوار مع التلفزيون القومي الثلاثاء عن توقيع اتفاقية مع شركة عربية لمعالجة ازمة المواصلات بالبلاد مشيرا الى الدمار الذي لحق بالبني التحتية للطرق من خلال السياسات السابقة مؤكدا على انهاء هذه الازمة .

ووصف دكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء آداء الوزراء في حكومته بالمرضى واضاف “نحن وزارة اتى بها الشعب ولديه توقعات كبيرة، واضاف إن المسؤلية تضامنية”، جاء ذلك في معرض ردة لدى استضافته في لقاء بتلفزيون السودان مساء اليوم.

وفيما يختص بتقييم عمل وزيرة الخارجية في الفترة الماضية اوضح انها حققت بشريات بعودة السودان للمجتمع الدولي بجهد منظم وناجح، لكنه استدرك وقال “بانه دون الطموح”.

وفي نفس الاطار اضاف رئيس الوزراء بان هناك عدد من التحديات التي تواجه وزارة الخارجية تتمثل في عدم تعيين سفراء في عدد من الدول المهمة للسودان حتى الان.

وكشف حمدوك بانه لو اقتضت الضرورة بعمل تغيير وزاري سوف يقوم بذلك بعد التشاور بحسب الوثيقة الدستورية التي تنظم ذلك الامر، خاصة انه يعمل بروح الفريق الواحد لحلحلة التحديات التي تواجه الحكومة. وقال نحن نعمل بمشورة تامة كقيمة كبيرة الديمقراطية.

واكد رئيس الوزراء علي انه لا يطمح لتسويق الشخصيات بل الي برنامج والي بناء مؤسسات ثابت يتوافق عليها الشعب.

وفيما يتعلق بالعلاقة بين المدنين والعسكريين قال انهم يؤسسون لشراكة من اجل الوصول الي نهايات وذلك بخلق نموذج سوداني ديمقراطي صلب يحتذى به في كل المنطقة بل الإقليم والعالم.

وأشار أن ملف السلام وهندسة السلام تم طرحها بواسطة المكون التنفيذي من خلال مساهمات مجلس الوزراء، وان ما يحدث في جوبا يتم بدعم من جهات متعددة، مشيراً الي ان ما أنجز خلال الشهور القليلة الماضية انجاز يمكن أن يوصلنا للسلام.

من جانبه قال وزير الصناعة والتجارة الاستاذ مدني عباس مدني ان الحكومة الانتقالية تولى الاستثمار اهمية كبير للاستفادة من موارد البلاد المتعددة مشيرا الى عزم الحكومة تطوير هذا القطاع الحيوي وعدم الاعتماد على الهبات من خلال مفوضية الاستثمار التى بدات فى تطبيق النافذة الموحدة وتفعيل القوانين بجانب وضع خارطة استثمارية تحقق القيمة المضافة للمنتجات السودانية .

واكد مدني التزام وزارته بحل مشكلة صفوف الخبز خلال ثلاثة أسابيع بشكل كامل من خلال جهود الوزارة ومن خلال تكوين اليات المراقبة للتوزيع وحصر المخابز بالتعاون مع الوكلاء .

سونا



‫3 تعليقات

  1. الـ 3 اسابيع جاية وقريب بعدها ‘ذا إتحلت إتحلت وإلا قدم إستقالتك وأنكشح ؟؟؟

  2. الكضاب نوصله لحدي الميس
    الثلاثة أسابيع تنتهي يوم الثلاثاء 11 فبراير
    وبعدها تجيب إستقالتك للشعب الذي أنهكته الأزمات والوعود الكاذبة والبشريات الزائفة لتخديره فقط
    ونشوف أيضاً وعود حمدوك الذي يعيش في برج عاجي والبدوي الذي للعجب يسكن في جناح في فندق كورينثيا بإيجار يومي يفوق الألف ومئتان دولار يوميا على نفقة الشعب المسكين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *