النيلين
أبرز العناوين سياسية

حميدتي: لن نسمح بأي انقلاب عسكري في السودان

حميدتي

أكد نائب رئيس مجلس السيادة بالسودان وقائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو “حميدتي”، السبت، عدم السماح بأي انقلاب عسكري على الحكومة الانتقالية في البلاد.

وقال حميدتي، في مقابلة مع فضائية (S24) السودانية (خاصة): “نحن لا نسمح بانقلاب، ولا نسمح بالاستيلاء على السلطة، ولا نريد سلطة، على الجميع أن يطمئنوا ليس هناك انقلابا سيحدث طالما أننا موجودون”.

وأضاف: “كل الأجهزة النظامية متعاهدة على أنه لن يكون هناك انقلاب، نحن من يبحث عن المدنية التي يتحدث عنها الناس، نحن لسنا ضد المدنية، لكننا بالمقابل نريد مدنية حقيقية، لا نريد أن نبدل تمكين بتمكين، نريد أن يتساوى الناس، وأن نقبل ببعضنا البعض”.

وتابع: “نحن نطمئن الشعب ونقول لأصحاب المليونيات التي تدعو لتفويض القوات المسلحة: خاب فألكم، نحن لن نستجيب، نحن سنعمل على معالجة الأزمة الاقتصادية، ونعالج أي أخطاء مع بعض، ونعمل على توصيل الناس لانتخابات حرة ونزيهة”.

ومؤخرا، دعت جهات غير معلومة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلى تظاهرة “مليونية”، لتفويض القوات المسلحة لاستلام السلطة؛ بدعوى فشل الحكومة الانتقالية في انتشال البلاد من أزمتها الاقتصادية.

وشكا حميدتي من عدم وجود شراكة حقيقية بمجلس السيادة بين المدنيين والعسكريين.

وأضاف: “الآن ليس هناك شراكة، يُفترض أن تكون هناك شراكة حقيقية، وطالما أنه ليس هناك شراكة أن يتم إخراجنا من المجلس، ونذهب إلى ثكناتنا”.

وتابع: “نحن الآن نرى هذه البلاد تنهار أمام أعيننا، كل البلدان التي انهارت بدأت بذات الطريقة”.

وبدأ السودان في 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، الذي قاد الحراك الاحتجاجي الذي أطاح بالرئيس السوداني السابق عمر البشير في أبريل/نيسان من نفس العام.
ونفى حميدتي مشاركة قواته في الحرب في ليبيا، وأضاف: “هذا الحديث غير صحيح، ليس لدينا قوات في ليبيا ولن نشارك في ليبيا، هم أنفسهم نفوا هذا الحديث، ليس هناك أمر يمكن أن يتم إخفاءه، إن كان لدينا وجود في ليبيا حتما سيظهر”.
وبشأن مشاركة القوات السودانية في اليمن اكتفى بالقول: “قواتنا بحمد الله انسحبت من اليمن. الموجود هناك قوات قليلة جدا”.

الأناضول

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


5 تعليقات

فيصل الغالى 2020/02/16 at 11:04 ص

سبحان الله الذى جعل مصير السودان وشعبه فى يد المدعوا بحميدتى … ذلك الشخص ليست له مواقف ثابته بل يتلون كالحرباء وفى كل يوم جديد بلون جديد وكلام النهار عنده يمحوه الليل … وعقب تآمر حميدتى على الرئيس البشير ومشاركته مع أبنعوف وقوش بالإنقلاب عليه ظل حميدتى يحلم بحكم السودان عن طريق البندقية وبتخطيط ودعم أماراتى سعودى مصرى حتى يحكم السودان على طريقة حُكم عبدالفتاح السيسى لمصر … ورأيناه خلال فترة المجلس العسكرى وهو يقوم بتلميع نفسه ويحشد الحشود من الطرق الصوفية والإدارات الأهلية ويوزع المال يميناً ويساراً لشراء ضعاف النفوس … وظل يُهاجم أحزاب قوى إعلان الحرية والتغيير ويصفها بأقذع الألفاظ … وفى النهاية وعندما فشل المخطط الإماراتى السعودى المصرى لتنصيب حميدتى رئيساً للسودان نرى حميدتى اليوم يلحس ما كان يقول وأصبح ثورجياً وقحطاوياً أكثر من الأصم ومدنى وأصبح يُنافق تلك الحكومة خوفاً من تقديمه للمحاكمة بفض الإعتصام والذى أكد الكثيرين من الشهود بأن حميدتى والدعم السريع هم المسؤولين عنه … حميدتى الآن محشور فى جحر ضب ويتحسس رقبته خوفاً من أن تلبسه تلك التُهمه ولهذا هو يحاول رشوة حكومة حمدوك حتى تقوم بتمييع قضية فض الإعتصام بتقييدها ضد مجهول !!!

رد
sawah sudani 2020/02/16 at 11:22 ص

بعون الله تعالى انقلاب عسكري غصبا عنك و عن البرهان و كل المجرمين و الخونه و الملحدين من قادة التمرد و الحرب الأهلية فقط انتظر قربت تب.

بعدها تنظف البلد من النباتات المتسلقة و الحشرات الضارة

رد
خبيراقتصادي 2020/02/16 at 2:41 م

الناس ما تبقى زي العريان ملط ولابس صديري.. البلد معتمدة كليا على بواخر الدقيق والوقود الجاية من الامارات و السعودية (منح و هدايا).. والميزانية زاتها الدكتور وزير المالية الخبير الاقتصادي المحترم اطال الله عمره. قال معتمدة على دعم الاصدقاء.. عشان كدا المفروض ماف زول ينبذ و يطول لسانو.. عشان ما يبقى علينا شحادين و قليلين ادب.. دا حال البلد دى الشايف غير كدا الا يكون داير يغالط و يكابر ساي.. وبعدين الجري ورا الغرب وأمريكا ما جاب اي نتيجة وما ح يجيب و حتى كان جاب ح تكون ديون زيادة في رقبتنا.. من الاخر كدا حقو الناس تشتغل و تنتج عشان ما نعتمد على الامارات و السعودية (دعم الاصدقاء) ليوم الدين.

رد
عزالدين الطيب 2020/02/17 at 8:12 ص

*خبير اقتصادي*
واضح عدم اكتمال الصوره عندك. ذهب السودان كم فيمته؟؟؟.
يجب ان تحدثنا عن هذا الملف من تنقيب الي تصدير بصفتك خبير.

رد
حسين عبد الله 2020/02/17 at 7:22 م

يا فيصل الغالي قتلى الاعتصام لم و لن تقيد ضد مجهول.. ستقيد ضد الكيزان و البشير بالذات رغم انو كان في السجن اثناء فض الاعتصام.!بس ما صعبة قاضي او نائب عام شفت من القحاتة يركب ليك ابو الجريمة فيهو و ننتهي من الحرج ده و اكتر واحد ح ينحل هو نبيل اديب الداخل في جحر ضب.!!

رد

اترك تعليقا