النيلين
سياسية

مجلس الوزراء يصدر بيانا حول الأحداث التى صاحبت مسيرات رد الجميل بالخرطوم يوم الخميس

أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية وزير الإعلام فيصل صالح عن بيان لمجلس الوزراء حول الأحداث التى صاحبت مسيرات رد الجميل بالخرطوم تحصلت كوش نيوز على نص البيان كما يلي:-

(بسم الله الرحمن الرحيم

بيان حول الأحداث التى صاحبت مسيرات يوم الخميس

شهدت شوارع الخرطوم يوم الخميس مسيرات شعبية حملت مطالب جماهيرية مرفوعة لأجهزة الحكم الانتقالي، وهي ممارسة معتادة إكتسب الشعب السوداني وقواه الجماهيرية حق القيام بها بتضحياته ونضالاته العظيمة، إلا أنها انتهت بأعمال عنف أصيب فيها نفر عزيز من المواطنين السودانيين.

ويهمنا هنا أن شركاء الفترة الانتقالية مجلس السيادة ومجلس الوزراء وقوى الحرية والتغيير يؤكدون حرصهم على الإرادة الجماهيرية التى عبرت عنها قوى شعبنا عبر ثورة شعبية شهد لها العالم أجمع، وأن صيانة وحماية مكتسبات الثورة، وعلى رأسها إحترام حق الجماهير في التعبير السلمي عن آرائها ومواقفها،هو موقف أصيل نابع من إحترام الحقوق والحريات المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية.

لقد صاحب أحداث الخميس إستخدام مفرط للعنف ضد الجماهير نتجت عنه إصابات مختلفة، ويجري متابعة توفير الرعاية الصحية للجرحي في المستشفيات، ويجد استخدام العنف المفرط إدانة كاملة منا، وسيتم التحقيق فيما جرى ومحاسبة المخطئين.

إننا إذ نؤكد مرة أخرى على إحترام حق الجماهير في التعبير السلمي، بما في ذلك تنظيم المسيرات والمواكب، فإننا في نفس الوقت ندعو جماهير شعبنا أن تنتبه لمخططات بعض القوى التى تريد عبر التسلل لهذه المسيرات السلمية إستغلالها في أحداث البلبلة والعنف وقيادة البلاد نحوالفوضى، ونحن على ثقة كاملة أن قوى الثورة تدرك هذه المخططات وهى قادرة على التصدي لها.

نؤكد أخيراً مرة أُخرى أن أجهزة الحكم الإنتقالى ستبذل مافي وسعها لضمان حق الجماهير في التعبير السلمي عن مواقفها وآرائها وعلى حماية المسيرات والمواكب السلمية، كما أن المطالب المشروعة للجماهير ستظل داائماً محل إهتمامها ومحور عملها .

التحية والتقدير لجماهير شعبنا وقواها الحية ممثلة في قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة وكافة تنظيماتها، وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين.

مجلس الوزراء الإنتقالي).

الخرطوم (كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

2 تعليقان

ابوعمار 2020/02/21 at 9:27 ص

حاولو لو قدرتو تكملو الفترة الانتقالية دي بالترهيب و قفل الشوارع و حرق الإطارات الذي لن يحل مشكلة المواطن البسيط
من يحرق الإطارات و يقفل الشوارع لاجله
الحياة في السودان صارت شاقة شاقة و صعبة ولا يطيقها الا من كان خالي مسؤلية لا يقف في صفوف الرغيف و البنزين ولا يعرف كم مرتب موظف الدولة و كيف ياكل أطفاله و هل يدرسون ام لا و كيف يستطيع في ظل هذا الوضع ان يقدم لبلده
رجاءا لا تشقوا على الناس معاشهم
اللهم من شق على أمة محمد اشقق عليه

رد
حسين عبد الله 2020/02/21 at 10:10 ص

مجلس قحت و الخوف من الشارع
بيانكم يا سيادة الوزير يدل على خوف و مداهنة و نفاق للشارع الذي تقولون انكم تملكونه و لكن تثبتون كل يوم انكم اكثر الناس خوفا منه بحيث لا تستطيعون اتخاذ قرار او نقد خطأ خوفا على انفسكم..
١.هل من السلمية قفل الشوارع و حرق الاطارات و تعطيل العمل و تحطيم البنية التحتية المتهالكة اصلا.
٢.هل حصب الشرطة بالحجارة سلمية في نظركم.. ام انكم مع استهداف القوات النظامية التي مكنتكم من البلد و تحميكم من الكيزان الذين لا تستطيعون مواجهتهم لولاها
٣.هل يعمل مجلس الوزراء بمعزل عن المكون العسكري ام انكم منظومة انتقالية واحدة تتحمل وزر الاخفاق و ليس اجر النجاح فقط ان وجد نجاح اصلا
٤.جرمت الشرطة ضد المتظاهرين و لم تذكر جرحى الشرطة الذين لولا صور الوتساب لما علمنا عنهم. اليسوا مواطنين سودانيين يؤدون واجبهم المقدس في حمايتك اولا و حماية المواطنين غيرك

رد

اترك تعليقا