النيلين
سياسية

الحكومة السودانية : تدين العنف المفرط و تحذر في بيان لها عن المخططات التي تقود إلى الفوضى

أدان وزير الثقافة والاعلام السوداني الناطق الرسمي بإسم الحكومة “فيصل محمد صالح” الإستخدام المفرط للعنف ضد الجماهير، التي خرجت في مسيرات الخميس، وحذر من مخططات بعض القوى التى تريد عبر التسلل لهذه المسيرات السلمية إستغلالها في أحداث البلبلة وقيادة البلاد نحو الفوضى “بحسب وصفه”.

وجاء في البيان الذي حصلت عليه “السوداني الإلكترونية” حول الأحداث التى صاحبت مسيرات الخميس مايلي: شهدت شوارع الخرطوم اليوم مسيرات شعبية حملت مطالب جماهيرية مرفوعة لأجهزة الحكم الانتقالي، وهي ممارسة معتادة إكتسب الشعب السوداني وقواه الجماهيرية حق القيام بها بتضحياته ونضالاته العظيمة، إلا أنها انتهت بأعمال عنف أصيب فيها نفر عزيز من المواطنين السودانيين.

ويهمنا هنا أن شركاء الفترة الانتقالية مجلس السيادة ومجلس الوزراء وقوى الحرية والتغيير يؤكدون حرصهم على الإرادة الجماهيرية التى عبرت عنها قوى شعبنا عبر ثورة شعبية شهد لها العالم أجمع، وأن صيانة وحماية مكتسبات الثورة، وعلى رأسها إحترام حق الجماهير في التعبير السلمي عن آرائها ومواقفها،هو موقف أصيل نابع من إحترام الحقوق والحريات المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية.

لقد صاحب أحداث اليوم إستخدام مفرط للعنف ضد الجماهير نتجت عنه إصابات مختلفة، ويجري متابعة توفير الرعاية الصحية للجرحي في المستشفيات، ويجد استخدام العنف المفرط إدانة كاملة منا، وسيتم التحقيق فيما جرى ومحاسبة المخطئين.

إننا إذ نؤكد مرة أخرى على إحترام حق الجماهير في التعبير السلمي، بما في ذلك تنظيم المسيرات والمواكب، فإننا في نفس الوقت ندعو جماهير شعبنا أن تنتبه لمخططات بعض القوى التى تريد عبر التسلل لهذه المسيرات السلمية إستغلالها في أحداث البلبلة والعنف وقيادة البلاد نحوالفوضى، ونحن على ثقة كاملة أن قوى الثورة تدرك هذه المخططات وهى قادرةعلى التصدي لها.

نؤكد أخيراً مرة أُخرى أن أجهزة الحكم الإنتقالى ستبذل مافي وسعها لضمان حق الجماهير في التعبير السلمي عن مواقفها وآرائها وعلى حماية المسيرات والمواكب السلمية، كما أن المطالب المشروعة للجماهير ستظل داائماً محل إهتمامها ومحور عملها .
التحية والتقدير لجماهير شعبنا وقواها الحية ممثلة في قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة وكافة تنظيماتها، وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين.

السوداني

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

4 تعليقات

Atbarawiyah 2020/02/21 at 11:52 ص

ما عندك سالفه

رد
Fawaz 2020/02/21 at 4:06 م

من يعتزر لمن ؟ وزير الداخلية والعدل قاعدين في كرسي جنبك فبدلا من البيانات قم بتقديم طلب محاسبة وزير الداخلية لوزير العدل وبدون لولوة او اسكت وكف عن اسلوب التخدير والهاء الناس عن القضايا الاساسية بتمثيلات اليسار ولا نقبل من اي مسوؤل ان يكون جزء من خكومة يشتمها ويحملها التقصير ويجعل نفسه بطلا علينا بلعبة مكشوفة او واتجه انت لتقديم استقالتك فكلكم شيوعي وعلمان ويسار لا تمثلون الا انفسكم

رد
عبد الله 2020/02/21 at 4:12 م

العنف سببه دعوة احزابكم للخروج وقمعكم لهم. المطلوب اما دعوتكم احزابكم صراحة لوقف التظاهر او تحميلها مسؤلية العنف لانه وبالتجربة اي مظاهرات لابد من عنف يصاحبها بسبب عدم التمكن من التحكم بالمتظاهرين

رد
Sd 2020/02/21 at 8:46 م

حشرات قحط الشيوعية وبقية الملحدين بمختلف واجهاتهم لن يتوقفوا عن ازعاج وارهاب اهل السودان بقطع الطرق والتخريب وارهاب المواطنين الا خراب السودان وفوق رؤسهم أولا .
يحكى أن كان هناك فلاحاً يملك حديقة جميلة مليئة بالورود وكان في هذه الحديقة نحل كثير ، فقرر الفلاح بناء خلية كبيرة له ، وكان الفلاح سعيد جدا بشكل حديقته والأزهار وخلية النحل ، في يوم من الأيام كان الفلاح نائماً ، وفجأة سمع صوت زن دبور من النحل يلف حوله ولم يتوقف عن الزن وإزعاج الفلاح الذي كان يحاول أبعاده أكثر من مرة لكن بدون فائدة ، غضب الفلاح غضباً شديداً ، وقام بأحضار فأسه وحطم به خلية النحل التي بناه من قبل.

رد

اترك تعليقا