النيلين
سياسية

التعايشي:أمامنا فرصة تاريخيةلكي نعبربالسودان إلى برالأمان

أكد الأستاذ محمد حسن التعايشي عضو مجلس السيادة الناطق الرسمي باسم الوفد الحكومي لمفاوضات السلام بجوبا التزام الحكومة بتحقيق السلام الشامل والعادل في السودان.

وقال خلال مخاطبته اليوم مراسم توقيع اتفاق السلام بين الحكومة ومسار الشرق بفندق بريميد بجوبا إنه يود أن يرسل ثلاث رسائل الأولى إلى أهل شرق السودان مفادها أنه منذ الاستقلال كانت هناك مطالب ومشكلات اقتصادية وسياسية واجتماعية معلقة لم تتم معالجتها بصورة جذرية وظلت قضايا التهميش والظلم الاجتماعي والسياسي بشرق السودان محل نقاش . وأضاف أن ما تم اليوم هو محاولة جادة وصادقة لمعالجة تلك المشكلات المعلقة. وقال التعايشي “لقد حاولنا أن نحل المشكلات بمنهج مختلف عن ما مضي”، مؤكدا ان هذا الاتفاق مكسب لكل أهل شرق السودان وليس ملكا لتنظيم سياسي بعينه. واشار إلى أنه سيتم نقل الاتفاق إلى أهل شرق السودان ليتم بحثه واعتماده عبر مؤتمر شرق السودان الذي سينعقد لمباركة الاتفاق وتكوين آليات تنفيذه وتطبيقه .وأكد التعايشي ضرورة أن يدير الناس معالجة قضاياهم بأنفسهم. وقال إن الرسالة الثانية موجهة للشركاء في الوساطة وبقية الشركاء في عملية السلام وهي أنه كانت هناك تكهنات وتنبؤات في الإقليم بمآلات ما يدور بجنوب السودان ولكن انتهت هذه التوقعات بأن توصل أبناء جنوب السودان إلى توافق من أجل بناء بلادهم بفضل القرارات الكبيرة والشجاعة التي تم اتخاذها والتي أدت إلى تحقيق السلام . وقال التعايشي “إن الاتفاق الذي تم توقيعه اليوم هو محاولة جادة وصادقة لتحقيق سلام شامل وكامل يخاطب جذور المشكلة ومستقبل السودان وينهي قضية الحرب والسلام حتى نتجه لبناء دولة المواطنة والديمقراطية المستدامة” .

وأضاف التعايشي قائلاً ” إذا توفرت لدينا الإرادة والنضج والوعي الكافي يمكننا أن نتوصل لاتفاق سلام قبل المدة المحددة بثلاثة اسابيع وأن ذلك يتطلب تنازلات سياسية واجتماعية و شخصية حتى نبني شراكة حقيقية مع الآخرين تنهي الحرب وتحقق السلام العادل والشامل”.

سونا

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

اترك تعليقا