النيلين
سياسية

البرهان يشهد أداء القسم للنائب الخامس لسلفاكير


أدى القسم أمام رئيس جمهورية جنوب السودان بالقصر الرئاسي بجوبا اليوم، السيد حسين عبد الباقي عضو مجموعة (سوا) نائبا خامسا للرئيس بعد توافق قادة دولة جنوب السودان عليه. وذلك بحضور الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان الذي أسهم بدور فاعل في دفع جهود التوافق خلال اليومين الماضيين. كما شهد مراسم أداء القسم الأستاذ محمد حسن التعايشي؛ عضو مجلس السيادة الانتقالي ، والدكتور لام اكول رئيس مجموعة (سوا) وأعضاء المجموعة .

وتقدم رئيس مجلس السيادة ، في كلمته عقب مراسم أداء اليمين الدستورية، بشكره وتقديره لقيادة وأعضاء مجموعة (سوا) لثقتهم واستجابتهم السريعة لصوت العقل، وأضاف الفريق أول ركن البرهان “نحن نشعر دائما بأننا شعب واحد وهناك روابط تقربنا من بعض”.
كما أعرب عن أمله في أن يكون شعب جنوب السودان مثالا في تخطي العقبات والمشاكل لكي تحذو حذوه الدول الأخرى ، منوها إلى أن أمام أبناء جنوب السودان فرصة تاريخية كبيرة في أن يتوحدوا ويصبحوا أنموذجا في تجاوز مآسي ومرارات الحروب والتوجه نحو التنمية والبناء ورفاهية الشعوب.

وكرر رئيس مجلس السيادة الانتقالي شكره وتقديره لقادة جنوب السودان وعلى رأسهم الرئيس سلفاكير ميارديت، وقال “إنهم كانوا على قدر المسؤولية والتحدي وتناسوا مرارات الماضي”. مؤكدا ضرورة التسامي فوق الجراحات من أجل بناء الأوطان، وأضاف؛ لقد عانت شعوبنا من مآسي وويلات الحروب وآن الأوان أن تنعم بالسلام والاستقرار.
وأعرب عن أمله في أن تستكمل دولة الجنوب خطوات مسيرة السلام بتشكيل الحكومة الانتقالية وينعم الشعب بالأمن والسلام والاستقرار.

من جانبه؛ دعا الرئيس سلفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان – في كلمته عقب مراسم أداء اليمين الدستورية للنائب الخامس لرئيس الجمهورية حسين عبدالباقي عن مجموعة سوا – دعا إلى جمع الصف ووحدة الكلمة والمصالحة والتسامح والتضامن والعمل سويا من أجل إنجاح مسيرة السلام وبناء الوطن.

سونا

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


1 تعليق

زول ساى 2020/02/24 at 11:10 ص

متى يتحقق السلام والاستقرار بالسودان
متى تنتهى كافة الازمات التى نعيشها صفوف الوقود صفوف الخبز صفوف الغاز انهيار العملة ارتفاع اسعار السلع ارتفاع التضخم متى ندخل السوبر ماركت لنجد كل ما نحتاجه فى متناول اليد من سلع تموينية ومواد غذائية وخبز متى تختفى الصفوف من حياتنا متى تتوفر وسائل المواصلات متى نخرج فى نزهة عائلية بعد جلاء كل الهموم التى تؤرق مضاجع المواطن متى ومتى ومتى
عندما تأخذ العدالة مجراها ومحاكمة من اجرموا فى حق الوطن سيتحقق جزء من تلك الامانى
عندما تعود علاقاتنا الخارجيه مع كل دول العالم سيتحقق جزء من تلك الاحلام
عندما تسترد كل موارد البلاد ألمنهوبة دون محاصصة سيتحقق جزء من تلك الاحلام
عندما يتم تفكيك التمكين ووضع الشخص المناسب فى المكان المناسب سيتحقق جزء من تلك الاحلام
عندما نحترم حق الغير ولا نتغول على حقوق الاخرين سيتحقق جزء من تلك الاحلام
عندما نحترم انفسنا ونحترم غيرنا كى يحترمنا سيتحقق جزء من تلك الاحلام
عندما نتحلى بالصدق والامانة والنزاهة والاخلاق الكريمة حينها ستحقق كل تلك الاحلام لنفتح الباب امام مزيد من الاحلام والآمال

رد

اترك تعليقا