النيلين
سياسية

التفاصيل الكاملة لاقتحام السفارة السودانية بالقاهرة


اقتحم عشرات من السودانيين المُقيمين في مصر يوم “الثلاثاء” مبنى السفارة السودانية بالقاهرة، وحطموا عدداً من المكاتب والأبواب احتجاجاً على عدم استضافتهم ضمن العالقين في المعابر الحدودية بسبب “كورونا”.

وأكد مصدر مسؤول بالسفارة لـ “باج نيوز” أن عدداً من السودانيين المقيمين في مصر وصلوا مبنى السفارة بالقاهرة أمس “الإثنين” واحتدوا مع السفير ورددوا هتافات “مدنية .. مدنية” وإدعوا أنهم ضمن العالقين بمنطقة “السباعية” وطالبوا بتوفير سكن وتقديم خدمات لهم أسوة بالمُستضافين ، وقال “أتى اليوم عشرات منهم واقتحموا مبنى السفارة وحطموا عدداً من الأبواب والمكاتب” وأوضح أن السفارة اتصلت بالسلطت المصرية وألقت القبض على عدداً منهم.

وأوضح المصدر أن العالقين في منطقة “السباعية” معروفين لدى السفارة بكشف أسماء دقيق تم مُطابقته مع تذاكر وقوائم السفر، وأكد أن “300” من السودانيين مازالوا عالقين في “السباعية” ورفضوا التحرك من المنطقة والعودة إلى القاهرة أو أسوان وأشار إلى أن غالبيتهم من التجار فضلوا البقاء في المنطقة بحجة أن لديهم بضائع.

وفي ذات السياق أكد أحد السودانيين العالقين بمنطقة “السباعية” لـ “باج نيوز” فضل حجب اسمه، أن من اقتحموا مبنى السفارة وحطموا الأبواب والمكاتب لا علاقة لهم بالعالقين في المعابر الحدودية من قريب أو بعيد، وقال “العالقين في منطقة السباعية معروفين بالأسماء وقوائم السفر والتذاكر التى قطعناها للمغادرة للسودان” وأضاف “رجعنا إلى القاهرة بعد أن أصابنا اليأس من فتح المعبر وتم استضافتنا بمبادرة من سودانيين على نفقتهم في شقق والسفارة اقتصر دورها على التنسيق فقط”.

الخرطوم: باج نيوز

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


3 تعليقات

sawah sudani 2020/03/31 at 10:10 م

ي ما تحدثنا و كررنا موضوع الخونة و العملاء و المجرمين و العصابات و المتاجرين بالأزمات و القاهرة مستحملة بلاوي من السودان قسم بالله تعالى.

رد
osama 2020/04/01 at 12:34 ص

إذن هؤلاء لاجئين ينتظرون العون الإنساني من الامم المتحده فلا دخل لسفارة السودان بهم فهم لا يمتلكون تذاكر عودة ومنهم من قام بتمزيق جواز سفره ومنهم من ينتظر المصير المجهول سواء الأمم المتحدة أو حتي زوارق الموت ومنهم من ندم علي زوال نظام البشير حتي يتمكن من السفر الي دول السجم ومنهم من يفضل الجلوس في العتبه في أنظار فتات شؤن اللاجئين
الذي تجود به الامم المتحده

رد
جميل بثينة 2020/04/01 at 8:14 ص

اعيدوهم الى السودان وهذا حقهم عاطلين ما عاطلين من حقهم عليكم اعادتهم للبلاد

رد

اترك تعليقا