أبرز العناوينسياسية

البرهان: القوات المسلحة منحازة تماما لثورة الشعب ويثني على ثورة ديسمبر ويصفها بالمتفردة والناجحة


اكد الفريق اول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي ان السودان قادر على تخطي الصعاب التي يعاني منها المواطنون وان الشعب واع بما يحاك ضده وان هناك اليات وضعت لإيقاف مد الدعاية الضارة والاكاذيب وان السودان سيمضى للامام

وجدد البرهان في “حوار البناء الوطني” الذي أجراه التلفزيون القومي مساء السبت انحياز القوات المسلحة والقوات النظامية جميعها الى ثورة ديسمبر المجيدة وان التاريخ سيثبت انهم انحازوا لثورة الشعب وقال “نحن لن نخون العهد…..وإنحزنا إنحياز كامل للتغيير”.

وقال رئيس مجلس السيادة الانتقالي ان كل الدلائل تشير الي ان المؤتمر الوطني المحلول يعمل على تثبيط الثورة من خلال وضع العراقيل امام الفترة الانتقالية واضاف ان الشعب السوداني هو الحامي والضامن وهو من تلتزم القوات النظامية بأمره.

واتهم البرهان المؤتمر الوطني المحلول بالسعي للتغلغل في القوات المسلحة وأكد أنهم هم المعوق الاول لسير الثورة نحو تحقيق اهدافها مبينا ان هناك جهات عدلية تقوم حاليا بالاجراءات العدلية والقانونية وتعمل علي فحص المعلومات والبينات وتقويمها وأضاف ان كل من يعتدي على الثورة، يعتدي على السودان وسيجد العقاب والمحاسبة.

وأثنى الفريق اول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي على ثورة ديسمبر المجيدة ووصفها بالثورة المتفردة والناجحة اذ انها استطاعت توحيد كل السودانيين ونجحت في الاطاحة بالنظام البائد.

واوضح البرهان ان الثورة السودانية استطاعت ان تضع اللبنات الاساسية في بناء الديمقراطية وان العثرات والتقاطعات التي واجهتها كانت كلها مربوطة بتراكمات الماضي ومنها المشكلة الاقتصادية والتي تعد تركة ثقيلة ألقت بظلالها على العام الاول من عمر الثورة

وابدى البرهان اسفه لمعاناة المواطنين جراء هذه الازمة واضاف ” نحن نعمل مع الجهاز التنفيذي وكلنا علي قلب رجل واحد من اجل معالجة هذه الاوضاع “.

واكد البرهان ان كل مكونات الفترة الانتقالية تعمل من اجل التأسيس لنظام ديمقراطي مستدام تكون فيه الحاكمية للمواطنين من خلال صناديق الاقتراع.

الخرطوم 25 – 4 – 2020 ( سونا)



‫3 تعليقات

  1. عبدالفتاح البرهان فقد البوصلة وهو يتخبط وكأن به مس من شيطان ولا يدرى كيف يتصرف ونراه الآن وقد أصبح قحطاوياً أكثر من القحاطة أنفسهم … هذا الرجل هو من أورد السودان وشعبه مورد الهلاك بتسليمه رقاب 40 مليون سودانى للجهة الخطأ والأحزاب الخطأ وهي أحزاب الأقلية اليسارية العلمانية المارقة من شيوعيين وبعثيين وناصريين وجمهوريين وهؤلاء جميعاً لا يمتلكون الشرعية الشعبية فى الشارع وكل عضوية تلك الأحزاب هم أعضاء مكاتبها السياسية لا غير … إن تلك المُسماة بأحزاب ما هي إلا مجرد لافتات بدون جماهير … هذا المدعوا بعبدالفتاح إنبطح وإنبرش لتلك القوى اليسارية العلمانية لأنه هو ومعه حميدتى والكباشى والعطا هم المتهمين الرئيسيين فى قضية فض الإعتصام وقتل المئات من الشباب … تمت مساومة سياسية خبيثه داخل صوالين ودهاليز وغرف المساومات السيسية بين عبدالفتاح وحميدتى والكباشى والعطا وبين قوى الحرية والتغيير وحكومة حمدوك على طمس تلك القضية وعدم حسمها وذلك لصالح العسكريين مقابل أن ينبرش العسكريين لتلك الأحزاب وتلك الحكومة بأن لا يُعارضونها فى ما تتخذه من قرارات ومهما كانت حيث أعطى العسكريين القوى اليسارية العلمانية شيك على بياض ليفعلوا ما يريدون بالبلد وبالشعب مقابل أن يحافظ العسكريين على رؤوسهم فوق رقابهم بأن لا يتم تقديمهم لمحاكم بتهمة مجزرة القيادة … لهذا نرى لجنة عمنا نبيل أديب وهي تلعب لعبه قردية وتحاول تمديد الفترة الممنوحة لها لتقصى الحقائق فكلما إنتهت مدة يتم تجديد مده أخرى لها … يُراهن عبالفتاح وحميدتى والكباشى والعطا وحمدوك وقادة أحزاب الحرية والتغيير يراهنون على الزمن ويتوقعون بأنه كلما مر المزيد من ذلك الزمن سينسى شباب الثورة قضية مجزرة القيادة وقتل زملاؤهم فيها … نحن نرى مُراهنة العسكريين وحكومة حمدوك وأحزابها على الزمن وقد نجحت حيث لم نعد نسمع الهتافات التى كانت تقض مضاجع عبدالفتاح وحميدتى والكباشى والعطا والذى يقول ( الدم قصادو الدم ما بنقبل الدية ) حيث كانت تلك الهتافات تصل لهؤلاء العسكريين داخل مكاتبهم فى القيادة وفى القصر الجمهورى وكانوا حينها يتحسسون رقابهم وكأن المشانق مُلتفه حولها !!!

  2. أكبر ماسورة يمسكا الشعب السوداني هي ثورة ديسمبر بعد ما سرقتها الأحزاب من الجياع لذلك ثورة الجياع بدأت من جديد من العاصمة ضد قحت الفاشلة وتجمع المهنيين المحتال.
    #ثورة_الجياع

  3. واضاف ان الشعب السوداني هو الحامي والضامن وهو من تلتزم القوات النظامية بأمره.@
    والشعب السوداني يقول لكم الان
    كفي يا برهان ويا مجلس يا عسكري
    ونطالب بالتزام القوات النظامية بالأمر
    علي حسب كلام البرهان.
    الذي نتمني أن يكون القائد الأعلى للقوات المسلحة سابقا وسريعا علي حسب الامنيات والدعوات وقراءه المشهد واراء الشعب والقوات النظامية…..@

    معليش معليش ما عندنا جيش
    وبرهان ومجلسه صامت صمت القبور
    @
    اهانه الجيش والامن والشرطه
    وبرهان ومجلسه صامت صمت القبور
    @
    استدعاء الشيوعي حمدوك وحكومه الأجانب والعملاء للاستعمار ووصايه الامم المتحده
    وبرهان ومجلسه صامت صمت القبور
    @
    ازمه اقتصاديه وغلاء فاحش وعذاب وذل واهانه للمواطن
    وبرهان ومجلسه صامت صمت القبور
    @
    محاربه الدين وعداء الدين والاستهزاء بالدين
    وبرهان ومجلسه صامت صمت القبور
    @
    نحن ابناء الجيش
    نحن احباب الجيش
    لكن
    اي قياده ضعيفه لا تشرف الجيش السوداني العظيم…هذا فراق بيني وبينكم….الا اذا عدتوا في اللحظات الاخيره لختام المباره المهزله والفضيحه@
    ونذكر بقولك يا برهان
    @ ان الشعب السوداني هو الحامي والضامن وهو من تلتزم القوات النظامية بأمره@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *