سياسية

المبعوث الأمريكي للسودان: رفع الخرطوم من قائمة الإرهاب يحتاج تغييراً في السياسات العامة للدولة


أكد المبعوث الخاص للولايات المتحدة في السودان دونالد بوث أن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يتطلب من الحكومة السودانية تنفيذ بعض المطالب من أهمها عدم حدوث أي نوع من الدعم للإرهاب العالمي بواسطة أي من مكونات الحكومة السودانية، بالإضافة إلى تغييرات في بعض السياسات العامة للدولة.

وقال بوث في ندوة بعنوان (إعادة العلاقات بين واشنطن والخرطوم) نظمها معهد دراسات حقوق الإنسان في جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة، عبرة تقنية (زوم) الإلكترونية، إن عملية السلام الجارية في عاصمة جنوب السودان جوبا، بين الحكومة الانتقالية السودانية والحركات المسلحة، حققت تقدما ملحوظاً، وهو ما يشير إلى تقدم يجري على الساحة السودانية ويؤشر إلى تغيير كبير في المستقبل.

المبعوث الأمريكي في رده على أسئلة «الرؤية» إن تجاربه السابقة مع مفاوضات مشابهة بين الجبهة الثورية ـ إحدى الفصائل المسلحة المعارضة ـ وحكومة الرئيس المعزول عمر البشير، تظهر أن المفاوضات الحالية أفضل بكثير، بالرغم من وجود بعض المعوقات على جبهة منطقة جنوب كردفان جنوب غرب البلاد.

وأوضح بوث وفقاً لصحيفة (الرؤية الإماراتية)، أنه يفضل بناء علاقات جديدة بين الولايات المتحدة والسودان، عقب سقوط نظام الرئيس المعزول عمر البشير في أبريل 2019، وتشكيل الحكومة الانتقالية، بدلاً من إعادة أو ترميم العلاقات السابقة.

وقال إن العقوبات الدولية على الخرطوم والتي تم رفعها في 2017 تتيح إمكانية تعامل القطاع الخاص الأمريكي من البنوك والشركات مع نظرائهم السودانيين، مشيراً إلى أنها عقوبات كانت موضوعة من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بسبب الانتهاكات في إقليم دارفور.

وأضاف بوث إن ما يترتب على بقاء السودان ضمن لائحة الدول الراعية للإرهاب، يؤثر على إمكانية أن تقدم الولايات المتحدة الأمريكية مساعدات مباشرة للحكومة السودانية، أو أن تقدم دعمها عبر المؤسسات المالية العالمية مثل صندوق النقد والبنك الدوليين، ولكن ليس هنالك أي قيود على البنوك والشركات الأمريكية في أن تستثمر في السودان، ولكن يُمنع أن تقوم الحكومة الأمريكية بالاستثمار في السودان.

وقال بوث إنه ليس سراً أن الولايات المتحدة لم تكن على وفاق مع الرئيس البشير وحكومته، التي قهرت وشنت الحرب على مواطنيها وزعزعت استقرار جيرانها، مضيفاً أنه خلال سنوات فرضت الولايات المتحدة عقوبات لإجبار الحكومة السودانية على القيام بخطوات كبيرة فيما يتعلق بالصراع المسلح الدائر منذ عقود في الجنوب والنيل الأزرق وكردفان ودارفور، وأن تفتح المسارات للمساعدات الإنسانية، وهو ما تحقق بخطوة رفع العقوبات عام2017 لمساعدة الشعب السوداني.

صحيفة السوداني



‫3 تعليقات

  1. العلاقة معاكم سراب وسلسلة مطالبكم ما بتعرف كوز او شيوعي انتوا دولة همباتة وكذابين، علي الدولة اغلاق السفارة وايقاف التعامل مع شركاتهم في مجال الصمغ حايجوا راكعين

  2. لعنة الله على الامريكان و على ناس المعارضة سابقا الذين ادخلونا في هذا الجحر و ليس في جعبتهم مخرج منه.. يذكر هذا البوث حرب الجنوب و لا يذكر ان الدولة ممثلة في حكومة الانقاذ ضحت بانفصال الجنوب كمهر للسلام و لم يرض ذلك امريكاو يأتي من يقول البشير فصل الجنوب.. فصله الخونة الذين تحالفوا مع جيش قرنق ضد بلادهم فلعنة الله على الاحياء منهم و الاموات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.