أبرز العناوينسياسية

نقاش على فيسبوك يكشف أسباب تجاهل حكومة حمدوك إعتداء اثيوبيا على السودان وعدم ترحمها على شهداء الوطن


(لم تقل حكومة حمدوك كلمة واحدة عن الاعتداءات الإثيوبية ولم يترحم أحد منها على شهداء الوطن في الفشقة!)، هكذا إبتدر الكاتب السوداني محمد عثمان ابراهيم نقاشاً، على حسابه بموقع فيسبوك.

وأضاف محممد بحسب ما نقل عنه محرر النيلين (على كثرة مؤتمراتهم الصحفية وبياناتهم وحواراتهم وتغريداتهم على تويتر ومنشوراتهم في الفيسبوك عن كل شيء إلا هذا الاعتداء وهو الثاني الذي تروح فيه أرواح طاهرة تحمي حدود هذا الوطن.. ما هذا الموقف المخزي؟).

ويرى علي الذي تداخل في النقاش (هدف حمدوك الأساسيّ من خطابه للأمم المتحدة هو تفكيك مؤسسة الجيش، فلذلك دعم هذه المؤسسة في نظره تناقض عند سادته الذين كتبوا له الخطاب).

ويرى عيسى حامد (إثيوبيا الملاذ الذي قد يحتاجوه ولاسيما المالات ا معروفة والجماعة رايح ليهم الدرب).
ويرى شرف (حمدوك ممكن يعزي الحبش لو مات حبشي جراء صد الهجوم من الجانب السوداني (الدفاع عن الارض والعرض) لكن شعب السودان وقواته المسلحة ما بهموا عشان كده عامل رايح).

ويرى محمد خليل (للأسف حكومة قحت لاعلاقة لها بالجيش ولا القضايا السيادية … كأنما ولاءهم الاول والاخير لجنسياتهم الاجنبية … والتي دولها من الد اعداء السودان) .

ويرى ابو طالب مهدي (هذه الاحزاب(تاريخياً) جبلت نفسها على عدم الاهتمام لأمر القوات المسلحة الا عند رغبتها في الانقلاب على الديموقراطية التي تاتي بها هي نفسها، فمثل هذه القضايا والمواقف اخر اهتماماتهم).

وترى نوال (حكومة العملاء الخونة كل يوم يزدادوا بعداً عن الشارع وكل يوم نزداد لهم بغضاً).
ويرى جمال (المكون المدنى كله للأسف له مصالح أخرى مع إثيوبيا ولن تسمع لهم صوتا).

وترى أسماء (كل حدث يوضح إنها حكومة غرباء فعلا و الناس في وادي و هي في وادٍ آخر)

وأعلن العميد عامر محمد الحسن الناطق الرسمي للقوات المسلحة استشهاد وجرح عدد من الجنود السودانيين صباح وبعد ظهر يوم الخميس الماضي على الحدود السودانية الاثيوبية اثر اعتداءات من مليشيات يدعمها الجيش الاثيوبي على اراض سودانية.

وقد نجم عن التصدى للمليشيات استشهاد قائد القوة السودانية النقيب كرم الدين متأثرا بجراحه في مستشفى دوكة عاصمة محلية القلابات الغربية وجرح عدد من العسكريين والمدنيين.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

تعليقات فيسبوك


‫7 تعليقات

  1. حضرت لقاء في قناة النيل الأزرق أمس مع وزير المالية، يعرف شوارع شيكاغو وزقاقاتها أكثر من السودان ألف مرة، حمدوك يعرف بارات أديس أكثر من ولاياات السودان وكلهم يعلمون قضايا الخارج أكثر من السودان وفوق كل هذا يعينون وزراء مدمنين لا يستطيعون ممارسة مهامهم الرسمية.
    هذا حكومة مدمنية وليس مدنية ويدافع عنها الغوغاء ولا تمثل الثورة، والموظفين الذين تمت زيادة رواتبهم لا يمثلون 1% من سكان السودان والبقية أعمال حرة ورزق اليوم باليوم، أصحاب الدرداقات فقط أكثر منهم.

  2. لا حمدوك ولا قحت ولا حتى الامام الصادق
    لا ناشط ولا دجاجة ولا لجان مقاومة
    انزلاق البلد نحو الحرب الأهلية حتمي في ظل قيادة لا تميز بين الوطن و الحزب و الأجندة الخارجية
    لكم الرحمة شهداء الوطن
    جيشنا الهمام هذه الحكومة مصيبة حلت بنا وستعدي
    السودان ليس الخرطوم فقط يا قحت
    لماذا لا تجري انتخابات مبكرة؟؟
    فلا سلام ولا مساواة ولا حرية
    عفوا انا مؤيد للديمقراطية وسأظل
    اما من سرق الثورة فستستعاد منه قريبا

  3. الطيب العباسي من قاده قمت يقول :- ( انفي وقوف رئيس الوزراء الاثيوبي ابي أحمد خلف الأحداث الأخيرة لجهة أن الرئيس الاثيوبي يتمتع بعقلية عالية وبروح طيبة مع الشعب السوداني، )؟؟
    بالله ورينا كيف ابي احمد ضرب ليك تلفون وقال ليك كده ؟؟؟ وهل انت ناطق رسمي باسمه ؟؟
    لوكان الجيش الاثيوبي بيتصرف بدون تعليمات خلاص ممكن يدخل القصارف وبرضه ابي احمد يضرب ليك تلفون ويقول ليك والله ما بتعليمات مني !!!! مش كده؟؟؟؟
    كم عدد السودانيين ال قتلهم الحبش في السنه الاخيره في الفشقه؟؟ وما مساحه الاراضي الاحتلت في الدندر ونشرت فيها الشرطه الاثيوبيه ؟ وبرضه ابي احمد ما عارف !!!!!ومنذ متي يحمل الحبش الود للسودان؟
    صمت دهرا ونطق كفرا وحزني عليك يا سودان

  4. حكومة الهوانات ماذا تتوقع منها.

    الجيش يجب ان يعلم بأن الزواج من المكون المدني كالنوم مع افعي ام جرس.ناعمة الملمس وسمها قاتل.

  5. البلد في حالة حرب مع احباش معتدين يقتلون ابطالنا و مواطنينا.. و كل من يقف ضد الجيش الذي يقدم الشهداء و التضحيات سواء داخل حكومة قحت او خارجها يجب محاكمته بالخيانة العظمى..
    مجموعة سكارى ليس لهم ولاء و لا وطنبة يتمنون ان يهزم جيشنا و اما ان تفتح لهم اديس ليهيصوا فيها او تمتلئ البلد (بحبايبنا) و اصلا فكت و مافي زول بيسأل زول.
    الله يقطع اخركم.

  6. من له مصلحة في تأجيج النزاع بين السودان وأثيوبيا؟
    المصريين عايزين يستخدموا الجيش السوداني ليحارب أثيوبيا بالوكالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *