النيلين
سياسية

نتنياهو: (قدح الدم) امتازت بالشجاعة وأوشكت على إحداث الاختراق الأصعب مع الخرطوم


وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، المستشارة الراحلة نجوى عباس قدح الدم بالشجاعة والتفرد وبعد النظر والتقدير الصحيح لمصلحة بلادها، وقال إنها أوشكت على إحداث الاختراق الأصعب بالوصول الى تطبيع كامل للعلاقات بين الخرطوم وتل أبيب.

وتوفيت نجوى التي عملت لسنوات مستشارة للرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الأربعاء الماضي بالخرطوم إثر اصابتها بفايروس كورونا، حيث عملت في الماضي على تحسين العلاقات بين السودان وأوغندا لصلاتها الطيبة بالرئيس موسيفيني كما تعتبر مهندسة ترتيب لقاء البرهان- نتنياهو في عنتيبي مطلع هذا العام.

وأجرى نتنياهو اتصالا هاتفيا بزوج الراحلة البروفيسور الألماني أحمد نومان ناقلا اليه التعازي قائلا إن الراحلة بمساعيها وحركتها المكوكية في العالم من أجل وطنها السودان كانت على وشك “إحداث اختراقات كبيرة في كثير من الملفات المهمة وعلى رأسها الملف الأصعب وهو تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل”.

وأكد نتنياهو في مكالمته بحسب نومان أنه لم يجد امرأة او رجل في العالم العربي يمتلك الشجاعة والجدية اللتان تمتعت بهما الراحلة قدح الدم ووصفها بالتفرد وبعد النظر والمعرفة العميقة لمصلحة بلادها وكيفية خدمتها عبر المساعدة في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل لأنها رأت في ذلك الخير والنماء معربا عن حزنه العميق لفقدها في هذا التوقيت.

ونقلت استاذة الاقتصاد بجامعة بحري، أسماء أحمد النعيم التي جمعتها صداقة قوية مع الراحلة نجوى واسرتيها في ألمانيا والخرطوم عن نومان تلقيه مكالمات عزاء من رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان إنابة عن أعضاء المجلس والدولة السودانية وايضا من الرئيس الأوغندي يورى موسيفيني إضافة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى جانب عدد كبير من الشخصيات العالمية والدبلوماسية.

وأعرب نومان وهو عالم معروف في أوروبا وخبير في مجال الطاقات المتجددة عن حزنه لما راج من شائعات بغرض النيل من سمعة زوجته الراحلة ولى عنق الحقائق فيما يتعلق بمساعيها لخدمة بلادها وقضايا السلام والتنمية فيها وفى دول القارة الإفريقية الأخرى.

وكشف نومان بحسب النعيم التي تحدثت لـ “سودان تربيون” السبت عن ملابسات مرض ووفاة نجوى قائلا إنها ظلت طريحة الفراش لأسبوعين لم تتحسن فيهما حالتها وعجزت اسرتها في السودان عن فعل شيء لإنقاذ حياتها مع ظروف الحظر بسبب تفشى وباء كورونا ما اضطره للتحرك مع شركة التأمين الصحي التي يشتركون فيها لترتيب عملية إجلاء عبر إسعاف جوى من الخرطوم إلى ألمانيا.

وأضاف زوج الراحلة أنه ومع بداية مساعيه اتصل به مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وابلغوه استعدادهم لإجلاء نجوى من الخرطوم للعلاج في إسرائيل او ألمانيا حسب ما يراه مناسبا.

وأبان أنه وافق من أجل إنقاذ حياتها على وجه السرعة وبالفعل تم إرسال طائرة الاسعاف الجوي من تل أبيب إلى الخرطوم حاملة ثلاثة اطباء واثنين من الممرضين.

وتابع “لكن للأسف كانت حالتها بلغت مرحلة متأخرة صعبت معها عملية الأجلاء وبعد ساعات قليلة من ذلك أسلمت الروح لبارئها”.

وعلمت “سودان تربيون” من النعيم أن محاولة الأجلاء الجوي هذه لم تكن الأولى لنجوى من الخرطوم والتي كانت تعاني عدة أمراض معقدة حيث تعرضت لنكسة صحية في العام 2012 أثناء تواجدها بالسودان وظلت طريحة الفراش لأسبوع بأحد المستشفيات الخاصة ولما لم تتحسن حالتها رتب زوجها عبر شركة التأمين الصحي في ألمانيا عملية إجلاء بالإسعاف الجوي من الخرطوم إلى فيينا.

وتعد قدح الدم مهندسة خطوات التطبيع بين الخرطوم وتل أبيب والتي استطاعت خلالها ترتيب لقاء تاريخي بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عنتيبي بمساعدة الرئيس يورى موسيفيني في فبراير الماضي.

كما لعبت دورا مهما في الوساطة وراب صدع العلاقة بين الرئيس المخلوع عمر البشير والرئيس اليوغندى يورى موسيفيني ثم عملت مستشارا لهما حيث استمرت في تقديم خبراتها للرئاسة السودانية حتى سقوط نظام الرئيس البشير لتواصل مع البرهان ذات المهام.

سودان تربيون

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


2 تعليقان

أبكر 2020/05/31 at 6:52 ص

سبحان الله.

رد
Fdare 2020/05/31 at 12:26 م

جزاها الله بما تستحق ذهبت الى العدالة الحق .
يقول نتنياهو مصلحة بلادها ؟! مع العدو المستعبد!!!
اليهود متخصصين في الغدر والخيانة منذ بني قريظة بالمدينة وغدرهم بالنبي ( ص ) فهم لا عهد لهم ولا أمان .
كيف تسول لهم أنفسهم هؤلاء الملحدين وأذنابهم ببيع وطنهم وأهلهم بقبض ثمن بخس يملؤا به بطونهم بأموال العماله والارتزاق والخيانة ثم يخرجونها بعد أن تنبت لحومهم من أكل السحت ثم يموتون كالكلاب فيصبحوا جيفا ثم الى جهنم يحشرون بما كسبت ايديهم وانكارهم للخالق وتحديهم له و التآمر و محاربة لدينه في فترة الحياة التى منحها اياهم امتحانهم في الدنيا = رسوب في الاخرة.

رد

اترك تعليقا