النيلين
سياسية

بيان من لجنة المفصولين تعسفيا من وزارة الخارجية يكشف عن عجز السودان في دفع رواتب البعثات الدبلوماسية

الخارجية

بسم الله الرحمن الرحيم
لجنة المفصولين تعسفيا من وزارة الخارجية
بيان صحفي
تعبر لجنة المفصولين تعسفيا من وزارة الخارجية عن بالغ أسفها للأوضاع التي يعانى منها السفراء و الدبلوماسيين والاداريين من ضحايا الفصل التعسفي والذين اضطرتهم اجراءات التسليم الرسمية و ظروف الإغلاق الصحي لجائحة كورونا من البقاء في الخارج.
و قد زاد من معاناة هؤلاء تجاهل وعجز وزارة الخارجية عن الوفاء بمستحقاتهم المالية ومنها علي سبيل المثال مرتبات أكثر من ستة أشهر حيث وصلت آخر تحويلات مالية من الرئاسة لمعظم البعثات الدبلوماسية في شهر أغسطس من العام الماضي، هذا بالإضافة إلي مستحقات تعليم الأطفال وتذاكر العودة وبدل شحن الأمتعة وغيرها من الإستحقاقات الاخري التي تقننها لوائح الخدمة الدبلوماسية. و تعرض هؤلاء الزملاء لمضايقات في السكن لتأخير دفع الإيجارات وانذارات بطرد اطفالهم من المدارس وقطع الخدمات الضرورية من دور السكن.
و يزيد من أسف اللجنة ان وزارة الخارجية ما تزال تماطل في تحويل مستحقاتهم المالية لتوفيق أوضاعهم والعودة للوطن حال رفع الحظر عن حركة الطيران في القريب العاجل.
بالطبع تقع هذه المعاناة علي كاهل كل الزملاء العاملين في البعثات الدبلوماسية في الخارج، لكن يعتبر حال المفصولين تعسفيا وضعا استثنائيا يستحق المعالجة العاجلة لسحب غطاء ضمان تسديد المتأخرات، إذ وقع عليهم ظلم الفصل التعسفي وزاد الأمر ضغثا علي إبالة ، حرمانهم من استحقاقاتهم المالية التي يقرها القانون وتقننها اللوائح .و لا تسقط هذه الحقوق بالتقادم، و هي لا تتعارض لا شكلا ولا جوهرا مع الاجراءات القانونية الخاصة بتقديم الاستئناف للجنة المختصة ، و مباشرة بقية اجراءات الطعون القضائية امام المحاكم من أجل العدل والإنصاف وإسترداد الحقوق.
تناشد اللجنة وزيرة الخارجية بالتدخل العاجل للوفاء بالمستحقات المالية للزملاء المفصولين تعسفيا تفاديا لأي تعقيدات قانونية قد تنشأ في مناطق تمثيلهم السابقة.
إن مؤسسات الدولة من ناحية عامة وبعض قيادات وزارة الخارجية من ناحية خاصة وهي تتحمل مسئولية مباشرة اجراءات الفصل التعسفى بالتعاون مع اللجنة المختصة يجب أن تتحمل مسئوليتها القانونية والأخلاقية تجاه منسوبيها السابقين بتوفير مستحقاتهم المالية ، وحفظ كرامتهم الشخصية والوطنية الي حين عودتهم الي ارض الوطن، لأنهم اجزلوا العطاء لتمثيل الوطن ، ولم يخرجوا من اجل مغنم عابر او نزهة شخصية بل بتكليف مباشر من الدولة. و يتوجب عليها أن تحسن وفادة عودتهم وحفظ كرامتهم بما يليق لمن بذل غاية وسعه لحسن تمثيل السودان خارجيا، والتفاني المهنى في الخدمة الدبلوماسية ورعاية المصلحة الوطنية العليا للبلاد.سيما وأن أي اجراءات قانونية تتخذ ضدهم في مناطق تمثيلهم السابقة نتيجة عجزهم عن الوفاء بتسديد التزاماتهم المالية في السكن والخدمات تمس سمعة البلاد وصورتها وليست اشخاصهم.
وتناشد اللجنة أيضا في هذا الصدد السيد رئيس المجلس السيادي ورئيس مجلس الوزراء ووزير المالية بالتدخل العاجل وتسهيل الإجراءات وتوفير المستحقات المالية لهذه الشريحة لخصوصية ظرفها الإستثنائى وهم يغالبون ظلم الفصل التعسفي ومرارة أوضاعهم مع أسرهم وأطفالهم في الخارج.
اللجنة الإعلامية
الخرطوم: ٤ يونيو ٢٠٢٠

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا