سياسية

صلاح مناع: 4 بلاغات في مواجهتي و (زادنا) تطالب بـ(2) تريليون تعويض


كشف عضو لجنة إزالة التمكين، صلاح مناع عن بلاغات فتحتها شركة زادنا في مواجهته في نيابتين في نفس الوقت.
وقال مناع في تغريدة له على تويتر إن زادنا قامت بفتح بلاغ (٤٧) إجراءات في نيابة المعلومات، واستصدرت امر قبض من نيابة الصحافة في ذات الموضوع.
وكشف مناع، عن وجود عدد من البلاغات الأخرى، والتي وصفها بالكيدية؛ منها بلاغ تهرب من الخدمة الإلزامية، وآخر بلاغ تهرب ضريبي.
واردف هذه الإجراءات تتم بإشراف عميد حقوقي ومحمد ناجي الذي اسماه رجل الرصد الأول للجنة إزالة التمكين.
وقال مناع إن ما يحدث هو تعليمات من (امراء الحركة الإسلامية) للتآمر ضده وضد لجنة إزالة التمكين.
وكشف مناع عن خضوعه للتحقيق لساعة ونصف في البلاغ الأول في نيابة مكافحة المعلوماتية.
واوضح ان تكرار البلاغات التي وصلت لاربعة اضطره للجوء للنائب العام لتوحيد قناة الاتصال وهو ما وصفه بالحق الذي يكفله الدستور.
وأشار مناع إلى أن لجنة إزالة التمكين لجنة سيادية والدستور يكفل لأعضائها حق الاستئذان المسبق من السيادي قبل فتح أي اجراءات في مواجهة احد أعضائها.
وختم مناع تغريدته قائلا: ” اقولها بملء فمي: لم تسقط بعد”.

صحيفة الجريدة



‫4 تعليقات

  1. ههههههاااااااااااااااااااااا وقعت وما سميت يا ابو جضوم الارزقي … يومك قرب بتمشي ييييين ؟؟؟

  2. اولا يا السيد مناع انت الان اثبته مما لا يدع مجال للشك انك غير صادق
    اولا قلت انك ذهبت الى مكتب النايب العام ولم تمكث سوى ١٥ دقيقة وخرجت وحين انتاشتك اقلام الصحافة وعرت موقف القانون الان غيرت رايك وقلت مكثت ساعة ونصف فى التحقيق معك ما هذا
    اعمل انك غير مامؤن حتى تكون عضو فى لجنة ازالة التمكين وكل عملك كيدى ليس الا لكن اعلم علم اليغين انك ومن معك مصيركم مزبلة التاريخ يا خونة ماجورين

  3. وجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدي من الذي يصرخ الان .. بل راسك بس
    كيف يا مناع لم تسقط بس .اذا ما سقطت البتسووا فيه دا شنو
    لو ما سقطت بتقدروا كان تعملوا كدا ولا بس زولك راح فيها وبقي يبطبط
    كما تدين تدان فخليه يتحمل عاقبة لسانه والا يكون ماعندكم اي عدالة ولاحرية

  4. مناع دا مصلحجي دخل في حكومة البشير لمصالح واكيد حوش وكوش ودخل مع قحط وكمان عشان يغطغط على نفسو دخل في لجنة التمكين
    نطلب تفتيش مناع وأملاك مناع وثروات مناع
    اة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *