سياسية

كبير مفاوضي حركة تحرير السودان: حضورنا للخرطوم يعزز الثقةبين الأطراف


قال الاستاذ محمد بشير أبو نمو كبير مفاوضي حركة تحرير السودان برئاسة مني أركو ميناوي ان مجيئهم للخرطوم كممثلين لاطراف التفاوض بجوبا يعزز من حالة الثقة بين الاطراف المتفاوضة، مشيدا بالجهود التي بذلتها الوساطة الجنوبية من أجل إعادة حركته للعملية التفاوضية بعد الإشكالات التي كانت قد حدثت بسبب سوء تفاهم .

واوضح محمد بشير في المؤتمر الصحفي اليوم بمنبر (سونا) ان المساعي التي قادتها الوساطة تكللت بالنجاح حيث وصل وفد الحركة امس الي جوبا، وقال ان زيارة وفد حركات الكفاح المسلح للخرطوم قبل توقيع اتفاق السلام يؤكد بما لايدع مجالا للشك جدية الحركات في تحقيق السلام الشامل، مبينا ان منبر جوبا للسلام يمضي بخطي حثيثة نحو تحقيق هذا الهدف، مشيرا الي ان هناك بعض القضايا المتبقية والتي إستعصي حلها وتحتاج الي قرار سياسي، واضاف ” نحن متفائلون بمعالجة هذه القضايا حتي لاتكون عقبة في طريق المفاوضات “.

وحول الخلافات في الجبهة الثورية ومدي تاثيرها علي عملية التفاوض قال كبير مفاوضي حركة تحرير السودان ان الخلافات صحيحة ولكنها لن تعرقل مجهودات السلام، وابان ان حركته طالبت بضرورة دمج كل التنظيمات الدارفورية الحاملة للسلاح في مسار دارفور وذلك لإسكات البندقية للأبد، مبينا أن جهود الحركة تكللت بالنجاح في ضم عدد من الحركات لمسار دارفور حتي يكون السلام القادم شاملا لايستثني احدا.

واشار بشير الي اللقاءات التي اجراها الوفد مع كل من حزب المؤتمر السوداني برئاسة المهندس عمر الدقير وتجمع المهنيين السودانيين وبعض التنظيمات النسوية وذلك في اطار التنسيق والتشاور حول الراهن السياسي وحشد الدعم لعملية السلام.

سونا



تعليق واحد

  1. أي أطراف يا جماعة؟ مشكلتكم كانت مع نظام البشير وليس مع الشعب السوداني نظام البشير ذهب فمن أين جئتم بطرف ينوب عنه؟ حتو السلاح وارجعوا بلدكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *