سياسية

المؤتمر السوداني: على الشيوعي تحمل المسؤولية أو مغادرة الحكومة والتحالف


قال حزب المؤتمر السوداني إن دعاوى التصعيد والاحتجاجات وجدت تأييداً من قوى سياسية تنتمي لتحالف الحرية والتغيير، مثل الحزب الشيوعي ومجموعة من المهنيين الذين ينتمي غالب عضويتهم لذات الحزب. واعتبر السوداني ذلك دليلاً على درجة عالية من التخلي عن المسؤولية وعدم المصداقية مع الشعب السوداني. وقال المؤتمر السوداني بولاية الخرطوم في بيان أمس بحسب صحيفة السوداني، إن الحزب الشيوعي شريك أصيل في هذه الحكومة وينتشر كوادره في مختلف هياكلها ويتحمل أي قصور يحدث في أدائها ولا يستقيم أن يتنصل عن عمل يده تملقاً للحركة الجماهيرية. وأوضح أن الموقف المسؤول يتطلب أن تحدد أي قوى سياسية موقفها بوضوح، إما في صف الحكومة الانتقالية وتحمل نجاحها وفشلها أو في صف المعارضة مما يستوجب الوجود خارج هياكل الحكم والتحالف السياسي الحاكم. وأكد أن تجاوز العقبات وتحقيق مطالب الشعب في وحدة قوى الثورة وعملها المشترك وتحمل المسؤولية في إنجاز مهام الثورة، عوضاً عن انتظار إنفاذها بواسطة عدد محدود من الأشخاص في مجلس الوزراء وتحول كل قوى الثورة لعوامل ضغط عليهم تزيد من تعقيد مهمتهم.
الخرطوم (كوش نيوز)



تعليق واحد

  1. الشيوعية ناس اذكياء جدا .. فهم استطاعوا ان يقودوا لجان المقاومة على الاتجاه الذي يريدون .. فالمظاهرات تطالب بحل الضائقة المعيشية وهم يحولونها لاكمال هياكل الدولة .. يعني طفشوا القضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *