سياسية

الحزب الاتحادي الموحد يعلن دعمه لرئيس الوزراء وتصحيح المسار


أعلن الحزب الاتحادي الموحد، دعمه الكامل وغير المشروط للحكومة الإنتقالية برئاسة الدكتور عبدالله حمدوك، محملا في الوقت نفسه كل العثرات التي تتعرض لها الحكومة لقوى الحرية والتغيير.
وقال الأستاذ محمد عصمت يحيى رئيس الحزب الاتحادي الموحد في منبر وكالة السودان للانباء اليوم أن الحزب يسعى لتصحيح المسار وإعادة هيكلة قوى الحرية والتغيير، وأضاف لن نسعى لخلق حاضنة سياسية جديدة بل لإصلاح الحال وتوسعة ماعون المشاركة بحيث تطال المراجعة كل الفترة السابقة بدءا من المجلس السيادي ومجلس الوزراء نزولا إلى الوحدة الإدارية وإعادة النظر في كثير من التعيينات التي تمت في هذه المناصب.
وأوضح رئيس الحزب الاتحادي الموحد انهم ضد اية محاولة من أية جهة للالتفاف على عملية التغيير ولن نكون جزء منها.
ووصف عصمت الوضع السياسي الراهن بأنه مقلق ويحتاج إلى وقفة، مشيرا إلى أن الحزب حذر منذ أبريل ٢٠١٩م من تداعيات الموقف منتقدا ما وصفه بتمدد المكون العسكري واستبعاد مكونات الكفاح المسلح وعدم مشاركتها في الفترة السابقة، مشيرا أن تمثيل قوى الكفاح المسلح كان سيكون ( اللحمة) للوصول إلى السلام الدائم والشامل بدلا من تطاول التفاوض في عملية السلام.
وأعلن عصمت تأييد حزبه الإضرابات المعلنة في البنوك وكنانة وغيرها وعزا تلك الإضرابات إلى المحاصصات التي جاءت بها قوى الحرية والتغيير بعيدا عن الخبرة والكفاءة.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *