سياسية

الثورية َو المؤتمر السوداني يبحثان شراكات استراتيجية واسعة


التقى وفد مقدمة الجبهة الثورية برئاسة السيد ياسر عرمان بقيادات من حزب المؤتمر السوداني، برئاسة الباشمهندس عمر الدقير والأمين العام خالد عمر يوسف وذلك في إطار السعي لخلق كتلة انتقالية واسعة.
وقال الأستاذ إبراهيم موسى زريبة الناطق الرسمي باسم وفد مقدمة الجبهة الثورية الذي وصل الخرطوم عصر أمس الأول إن الوفدين بحثا إمكانية تطوير شراكة استراتيجية تعبر بالمرحلة الانتقالية وتمتد لما بعدها بتحول كتلة الانتقال إلى كتلة انتخاب.
وأضاف زريبة ان الطرفان اكدا على ان السلام الموقع في جوبا سيشكل الرافعة للفترة الانتقالية وقوة دفع جديدة لانطلاقة كبيرة بعد التوقيع النهائي في الثالث من أكتوبر المقبل.
وتوافق الطرفان على أهمية توسعة قاعدة الانتقال بضم أكبر عدد من القوى السياسية الراغبة والحادبة على مصلحة الوطن وتوحيدها حول رؤية سياسية موجهة للإصلاح الاقتصادي والسياسية الخارجية والإصلاح في كافة النواحي الإدارية والقانونية.
وأبان بان اتفاقية السلام ستشكل قاعدة للحوار الذي يفضي لتوحيد الرؤى ويفضي كذلك إلى إصلاح تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير وتطويره ليشمل الجبهة الثورية كموسع للقاعدة الاجتماعية للانتقال.
ورحب وفد حزب المؤتمر السوداني بالبرنامج والمناشط المعلنة لوفد مقدمة الجبهة الثورية وأكد على استعداده للمشاركة في انجاحها.
وأكد زريبة ان الطرفين اتفقا على ضرورة التوافق حول برامج عمل مشتركة تضخ الدماء الشابة وتأتي بالجديد للساحة السياسية السودانية وقد تشكلت لجنة مصغرة من الطرفين لتحديد ملامح البرنامج المشترك.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *