سياسية

” الثورية ” تبحث مع “حمدوك ” فتح الوثيقة الدستورية لادراج اتفاق السلام


أعلن وفد الجبهة الثورية عن اتفاق مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك على فتح الوثيقة الدستورية وادراج اتفاق السلام بالوثيقة، حتى يصبح الاتفاق ساري المفعول.

وقال مقرر وفد الجبهة الثورية معتصم محمد أحمد لـ”الجريدة” انهم بحثوا مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك خلال اجتماع أمس عدداً من القضايا أهمها تهيئة الظروف المناسبة لتنفيذ اتفاق السلام، بالاضافة لوحدة الصف الوطني، الذي يتطلب مشاركة كل قوى التغيير” الحكومة الانتقالية والمجلس السيادي وقوى الحرية والتغيير والمجتمع”، وشدد على ضرورة أهمية الانتقال بقوى الثورة الى مرحلة تحقيق أهدافها.

وأكد احمد أن اللقاء شدد على ضرورة مشاركة مجلس السيادة ومجلس الوزراء وقوى التغيير والجبهة الثورية في الترويج للسلام ومخاطبة كافة القضايا من منصة واحدة وأضاف: ” لا نريد لغة مكون عسكري ومكون مدني”، مبيناً أن حالة الاستقطاب الحاد تؤثر على الجمهور.

وأشار الى ان الوفد بحث مع حمدوك أهمية المؤتمر الاقتصادي ومساهمة الجبهة الثورية فيه من خلال المشاركة المباشرة أو ارسال مساهمتها ورؤيتها للوصول الى حل المشكلة الاقتصادية.

وكشف احمد عن مباحثات مع رئيس مجلس الوزراء حول تهيئة توفير الموارد اللازمة لتنفيذ اتفاقية السلام، الذي يتطلب جهد من الحكومة وكل الجهات المعنية بالاضافة لمناقشة قضية اعادة اللاجئين والنازحين الى قراهم وتوفير أساسيات العودة من خدمات وأمن، وأردف:” اذا فشلت الحكومة في توفير الخدمات الأساسية والأمن سيفقد المواطن الثقة في الحكومة”.

ولفت مقرر وفد الجبهة الثورية الى ان اجتماعهم مع حمدوك تناول السياسة الخارجية وعلاقتها بالاقتصاد فى ظل التداخل الدولي، وقال إن الدعم الخارجي مرتبط بشكل أساسي بالسياسة الخارجية.

الخرطوم: حمد الطاهر
صحيفة الجريدة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *