أبرز العناوينسياسية

مشاركون في المؤتمر الاقتصادي يعلنون رفضهم لرفع الدعم عن السلع في السودان


اعلن عدد من المشاركين في اعمال المؤتمر الإقتصادي القومي رفضهم لاي اتجاه لرفع الدعم عن السلع والمحروقات، وطالبوا بضرورة توجيه الدعم للقطاعات الانتاجية والمنتجة.

وقال الدكتور عادل خلف الله ممثل الحرية والتغيير إن رفع الدعم عن السلع هو هروب من مواجهة الأزمة الإقتصادية الحالية.
ودعا في مداخلته خلال الجلسة السابعة اليوم بقاعة الصداقة لاعمال المؤتمر الإقتصادي القومي برئاسة بروفيسور عطا الحسن البطحاني بعنوان “الدعم السلعي وبدائله – برنامح الدعم المضمن في موازنة 2020 المعدلة” المنعقد تحت شعار “نحو الإصلاح الشامل والتنمية الاقتصادية المستدامة” دعا الحكومة الى التعبير عن تطلعات القاعدة العريضة وهي قاعدة الثوار.

وقال إن السودان أقل دولة في دول الجوار تدعم السلع مبينا أن بعض الدول تدعم ما بين 30 الي 35 سلعة وأضاف نتطلع لدعم حقيقي لدعم 25 سلعة مطالبا باستيراد السلع الأساسية.

وأشار الى ان سعر الصرف يعد تحديا حقيقيا، وأكد ضرورة انتهاج وإتباع سياسة وإيجاد بدائل للوصول لسعر صرف مستقر لتفادي التشوهات الموجودة في الإقتصاد وزاد قائلا علينا النظر في مرحلة ما بعد الإنتقالية لتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة التي قامت من أجلها ثورة ديسمبر.

ومن جانبه قال مدير مركز الأبحاث الإنمائية بجامعة الخرطوم ان الدعم بصورته الحالية هو تجسيد لعدم العدالة مطالبا بأهمية توجيه الدعم للمستحقين، وقال” هناك حوجه لاصلاح المنظومة للدعم”.

الى ذلك طالب ممثل اللجان المقاومة قاسم الفكي بتجميد الموازنة المعدلة 2020 واخضاعها لمزيد من الدراسة متناولا اثر سياسة التحرير على المؤشرات الاقتصادية الكلية في السودان خلال الفترة من 2012- 2020 .

ممثل اتحاد اصحاب العمل طالب بضرورة توجيه الدعم للقطاعات الزراعية والحيوانية واهمية الاستفادة من كهرباء القطاع السكني وايلاء اهمية تمويل صغار المنتجين.

ياسر مرغني الامين العام لحماية المستهلك اعلن رفضه القاطع للقرارات الجاهزة التى لا تصب فى مصلحة المواطن لافتا الى اهمية وضع رؤي للقضاء على الفقر، والاهتمام بالتعليم والصحة بجانب انشاء شركة مساهمة للغاز في السودان ومنح الامدادات الطبية حق واولوية استيراد الدواء، والزام المؤسسات الحكومية بعدم تجنيب الموارد، وولاية الدولة على المال العام.

ودعا ياسر الى تقليص البنوك التجارية إلى 12 بنك برفع رأسمال البنوك وإدماجها وان تكون البطاقة القومية هي بطاقة للتأمين الصحي ومنح المعاشيين بطاقة تساعدهم على تخفيف اعباء المعيشة.

الخرطوم 27-09-2020 (سونا)



تعليق واحد

  1. انا بستغرب ليه واحد زي دكتور عادل خلف الله دا يطالب بابقاء الدعم حتى يكون هو نفسه من المتسفيدين وعايز ياكل عيش مدعوم من خزينة الدولة الماقادرة تدي المساكين حقوقهم وعايز يوقف عربيتو ويملاها بنزين مدعوم من خزينة الدولة الماقادرة تدي الموظفين حقوقهم التي توفر لهم معيشة كريمة !!! ليه امثالك يا دكتور عادل يستفيدوا من الدعم وهم يملكون المليارات ؟؟؟ وبعد كدا بيطالبوا بدعم القطاعات المنتجة !!! هو انتوا الدولة خالين ليها قروش عشان تدعم الانتاج ؟؟ ما قاعدين تاكلوهو ا نتو اول باول شي عيش مدعوم وشيء بنزين مدعوم وياكل معاكم المهربين وشعوب دول الجوار والاجانب في بلادنا والقائمة تطول !!

    انتو عايزين دعم ؟؟؟ كويس الحكومة تقوم تدي كل فقير دعمه في يده عشان الاغنياء العندهم كروش كبيرة ديل ما يضايقوهم فيهو يعني بمعنى تاني نعمل اعادة هيكلة للدعم عشان يمشي للفقراء المستحقون فقط وليس غيرهم .

    دعم مطلوق زي بتاعنا دا وبالطريقة دي بيفلس بخزينة الدولة ويمنع دعم الانتاج وبالتالي يقود لانهيار الاقتصاد .

    افهموا يا ناس افهموا افهموا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *