سياسية

لجنة التفكيك تتخذ إجراءات قانونية ضد عناصر النظام البائد


أصدرت لجنة لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ واسترداد الأموال العامة تصريحا صحفيا (حول الإفطار الرمضاني لمنسوبي النظام المباد بساحة الحرية يوم الجمعة ١٦ أبريل ٢٠٢١)

أشارت فيه إلى أن عدداً من عناصر النظام المباد قاموا بتنظيم إفطاراً رمضانياً بساحة الحرية يوم الجمعة الـ(٤) رمضان الموافق ١٦ أبريل ٢٠٢١، وقاموا ببث مقاطع فيديو عبر السوشيال ميديا أظهرت أن ذلك الإفطار الرمضاني لم يكن ذو طابع إجتماعي، وإنما واجهة لنشاط سياسي لعناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول، مما يعد نشاطاً مخالفاً لأحكام المادتين ٤ (١) و (٢) من قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ وإسترداد الأموال العامة لسنة ٢٠١٩ تعديل ٢٠٢٠ .

وقالت اللجنة في التصريح الصحفي إنها شرعت في اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المجموعة المشاركة في هذا العمل المخالف للقانون فور نشر تلك المقاطع ، وبناء عليها تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بالقبض على المشاركين، ومن ثم تحركت قوة مشتركة ضمت الشرطة وعدد من منسوبي الأجهزة الأمنية والنظامية الأخرى والتي قامت بمجرد وصولها لمكان تواجد تلك المجموعة بساحة الحرية في انفاذ إجراءات القبض على المشاركين الذين هرب معظمهم من المكان، في ما تم القبض على عدد منهم واتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهتهم.

وأوضحت اللجنة خلال تدقيق بيانات عدد من المقبوض عليهم أن أحدهم ضابط برتبة الرائد في السلاح الطبي، وإثنين من الضباط بجهاز المخابرات العامة بجانب ضابط في الشرطة، تم تسليم أولئك النظاميين للإستخبارات العسكرية والشرطة الأمنية، كما تم القبض على الشخص الذي قام بتصوير الفيديو الخاص بتلك الفعالية وبثه على مواقع التواصل الإجتماعي، والذي اتضح أنه موظف بقسم التصوير بقاعة الصداقة.

وأبانت اللجنة أن التحريات الأولية والمضبوطات أفضت لتحديد هويات العديد من المشاركين الذين لم يتم القبض عليهم، وتوفير معلومات أخرى تتعلق بالجهات المنظمة والداعمة لهذا المنشط. وسيتم ملاحقتهم لإلقاء القبض عليهم وإتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهتهم جراء مخالفتهم لقانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ واستراد الأموال العامة لسنة ٢٠١٩ تعديل سنة ٢٠٢٠ وقانون غسل الأموال ومكافحة الإرهاب .

وأكدت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ واسترداد الأموال العامة على استمرار عملها بكل الحزم في إنفاذ قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ وإسترداد الأموال العامة وتفكيك كل مؤسسات النظام المباد وواجهاته وعدم التهاون أو التقاعس مطلقاً تجاه أي أنشطة لمنسوبي حزب المؤتمر الوطني المحلول وواجهاته التنظيمية والسياسية، والتطبيق الصارم لأحكام القانون بحظر ممارسة أي أنشطة متصلة بالحزب المحلول، والتأكيد بأن شعبنا وبعد إنتصار ثورة ديسمبر المجيدة طوى صفحة النظام المدحور البغيض للأبد وأن أحلام منسوبي النظام المباد بالعودة لسدة الحكم مرة أخرى لن يكون سوى عشم للابالسة في الجنة.

سونا



‫3 تعليقات

  1. والله يا وكالة السودان للأنباء (سونا) صرت بوقا للسلطة الظالمة وللكذبة الذين يتشدقون بالحرية والديمقراطية والعدالة وهم ابعد منها بعد السماء من الأرض
    ولكن ماذا نقول ومدير سونا هو من غلاة الشيوعيين الذي حولها الى ناطق رسمي باسم الحزب الشيوعي.

  2. مزيداً من الشدة والصرامة والردع للكيزان المنافقين المجرمين.. وطني وشعبي

  3. هل يمكن أن يقلب إفطار جماعي الحكم ويعيد النظام السابق؟ إذا عليكم بمزيد من الافطارات ومعاها عشا وسحور عشان يغوروا سريع، وهل هذا خبر أم قصة قصيرة بائسة فيها إبليس وفيها الجنة والعشم والخيال الخصيب؟ وإذا كان مجرد إفطار فقط يزلزل كيان النظام الشيوعي الاشتراكي والبعثي الصدامي وغواصاته في حزب الأمة مثل مريم ومناع فماذا ستفعل تظاهرة أو ندوة سياسية أو مسيرة سلمية؟ ستفتت النظام لا شك وسيسقط خلال ساعات فقد بان خطله، وهو نفس النظام الذي ضرب المدنيين العزل في صالة قرطبة وهو يكررها في ساحة الكبت المسماة الحرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *