سياسية

مجلس الوزراء: إغلاق الميناء يلقي بأعباء ثقيلة على الموازنة


وجهت الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية بمجلس الوزراء بالاستفادة من فائض مخزون القمح بالولاية الشمالية وتوزيعه على ولايات السودان دون التأثير على حصة الولاية الشمالية.

جاء ذلك خلال اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الغرفة_ وزير شؤون مجلس الوزراء، خالد عمر يوسف أمس، حيث استعرضت موقف مخزون وإمداد القمح وإمداد وتوزيع الوقود وكميات القمح المحجوزة بميناء بورتسودان عطفاً على كميات القمح والدقيق بالعاصمة والولايات وخطة التوزيع للغرفة الفرعية لإمداد القمح.

وبحسب منشور لوزير شؤون مجلس الوزراء؛ خالد عمر على “فيسبوك” فإن الاجتماع استمع لتقرير أشار إلى أن إغلاق خط الأنابيب الناقل لمشتقات الوقود من بورتسودان للجيلي والشجرة واستمرار إغلاق الميناء أمام السفن المحملة بالوقود سيلقي بأعباء ثقيلة على الموازنة العامة عطفاً على تأثيره على موقف إمداد الوقود في الأيام القادمة.
وأبان التقرير أن ذلك سيتسبب في تراكمات تصاعدية لمديونيات البواخر بجانب تأثر كميات إمداد الوقود، مشيراً إلى استقرار إمداد البنزين وتأثر إمداد الجازولين بجانب انعدام الفيرنس.

صحيفة اليوم التالي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.