سياسية

مصر: نستعد ببنية تحتية حول السد العالي لاحتمالية انهيار سد النهضة


قال الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى المصري، إن الوزارة تعمل على كافة الاحتمالات الخاصة بسد النهضة ومنها احتمال انهيار سد النهضة الإثيوبى، وذلك من خلال إنشاء بنية تحتية حول السد العالى فى أسوان تستطيع استيعاب كميات كبيرة من المياه تصل إلى بحيرة ناصر فى وقت قصير وغير محددة.

وأضاف عبد العاطى خلال فعاليات اليوم الثالث لإسبوع القاهرة للمياه، أن البنية احتمالية تشمل أيضاً عدم وصول المياه إلى بحيرة ناصر فى الوقت المحدد، لذا فنحن كوزارة نستعد لكافة المخاطر.

جدير بالذكر أن اسبوع القاهرة الرابع للمياه، يواصل فعالياته لليوم الثالث على التوالى، تحت شعار “المياه والسكان والتغيرات العالمية: التحديات والفرص” ، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ، وحضور عدد كبير من الوزراء والوفود الرسمية وكبار المسئولين فى قطاع المياه والعلماء والمنظمات والمعاهد الدولية ومنظمات المجتمع المدنى والسيدات والمزارعين والقانونيين من مختلف دول العالم ، بحضور (1000) مشارك فعلى ، و (800) مشارك افتراضى عن بعد، و20 وفد وزارى ومشاركة 44 وفد وزارى بشكل افتراضى.

كتبت: أسماء نصار
اليوم السابع



تعليق واحد

  1. حسنناً فعلو , الأولى للسودان أن تجد حل لهذه القنبلة المائية قبل إنفجارها فنحن أقرب إليها و أصحاب هذا السد طامعون في أرضنا و يطربصون بنا الدوائر التاريخ شاهد عليهم و الأمثلة كثيرة على مروغاتهم ومن مستجدها ففي اللحظة التي نأوي فيها مواطنيهم هم يقتلون و يخطفون مواطنينا و يطلبون الفدية فما بالك اذا إنهار هذا السد اللعين على رؤسنا , قد توجد لهذا السد بعض الفوائد على المدى القصير للسودان ولاكن في النهاية نحن لا نريد أن نقتل إنساننا و تسلب أرضنا على أي مداء , ولأسف في بلادنا السودان يوجد اليوم من يساعد في تمرير أجندت الأثيوبين إما عن علم أو عن جهل , الحكمة تقول سد بهذه السعة الخرافية إنما نيته نية تدميرية موجه إلي السودان ليأخذوا أرضنا بدون طلقة رصاصة واحدة , هذه ليست سعة توليد كهرباء فالجميع يستطيع توليد كهرباء من سدود بسعة معقولة لا تسبب ضرر لأخر و هذا لو إفطرضنا جدلاً أنه لا يوجد وسيلة أخرى لتولد الكهرباء إلا بتخزين مياه بهذه السعة الخرافية, وكما قيل لا ضرر ولا ضرار, فلماذا هذا الإصرار , فلا أحد يبني سد بدون الإهتمام في حالة إنهياره بسبب الإنسان أو بسبب تغير المناخ بسبب طبيعي أو بسبب مصطنع , أين ستتصرف مياه بهذا القدر إلا و نيته نية سيئة, لا بد من حل لتخريب مخطط الأثيوبيين الجهنمي لقتل إنسان السودان والإستلاء على أرضه بدون حرب بدون أن يستطيع أن يدافع عن نفسه , وهذا الحل مهما كلف من مال لن يكون أغلى من الإنسان السوداني و الأرض السودانية , فلنعمل على تدارق البلاء قبل وقوعه لكي يبقى إنسان السودان لكي تبقى أرض السودان ,,, اللهم إنا بلغنا اللهم فشهد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *