سياسية

صديق يوسف: الحديث عن الاستعانة بحمدوك مرة أخرى لن يقبل به الشارع


قال القيادي البارز في الحزب الشيوعي صديق يوسف إن صعوبة التواصل بين القوى السياسية فيما بينها قلّل من فرص التنسيق.
وكان البرهان، أعلن، الاثنين الماضي، حل الحكومة والمجلس السيادي، وتعليق العمل ببعض بنود الوثيقة الدستورية.
وأضاف صديق يوسف في تصريحات نشرتها صحيفة “العرب” اللندنية، ان المواطنين الذين خرجوا بكثافة بعثوا برسائل مفادها أنهم من سيقررون المستقبل والذهاب بعيدا.
ورأى القيادي البارز في الحزب الشيوعي أن الحديث عن الاستعانة برئيس الوزراء عبدالله حمدوك مرة أخرى لتهدئة الشارع لن يقبل به الرجل ولا الشارع أيضًا.

صحيفة التيار السودانية



‫3 تعليقات

  1. الرجل ميت في المنصب ومنبرش فيهو وباع قحت وتحالف مع البرهان وباع البرهان ورجع الشارع ليجد الرفض مرة اخري … يعني مرفوض من قحت والبرهان والشارع … عليه ان يعترف بالفشل ويغادر

  2. الشيوعي هو من اتي بحمدوك وبعد فشله اراد أن يتخلص من المسوؤلية … قحت وحمدوك والشيوعيين فشل متكامل الاركان … عليكم الذهاب والعندو ثقة فيهم ينتظر الانتخابات ويخلي الدوشة والصراخ السياسي الاجوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *