أبرز العناوينسياسية

فليتمان يتوجه إلى السودان وإسرائيل من أجل حل أزمة الخرطوم السياسية


كشفت صحيفة “جورسليم بوست” عن زيارة مرتقبة للمبعوث للأمريكي الخاص للقرن الأفريقي، جيفري فليتمان إلى كل من ‏إسرائيل والسودان الأسبوع المُقبل من أجل حل الأزمة السياسية في السودان.

وقالت الصحيفة في تقرير أمس، إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن طالبت ‏إسرائيل بالتوسط في حل الأزمة السودانية لما لها من علاقات بالمكون العسكري وبخاصة الجنرال عبد الفتاح البرهان القائد العام للجيش.

وأكدت الصحيفة أن فليتمان الموجود في الإقليم سيزور إسرائيل يومي الأحد والاثنين قبل أن يزور السودان، وكشف التقرير أن ‏فيلتمان سيتشاور مع القادة الإسرائيليين لإقناع الجنرال عبد الفتاح البرهان بالعودة إلى المسار الانتقالي مستخدماً العلاقات الوطيدة ‏بين البرهان والقادة الإسرائيليين كونه قاد عملية التطبيع بين الخرطوم وتل أبيب فضلاً عن الزيارات المتبادلة بين الوفود ‏العسكرية الأخيرة بين لبلدين.

ووفقاً للصحيفة فإن إدارة بايدن طلبت وساطات دول إقليمية ودولية لرأب الصدع في السودان لافتة ‏إلى أنها رغبت في إضافة المبادرة الإسرائيلية لتلك التي تقودها كل من السعودية والإمارات وبريطانيا في وقت لفت فيه ‏فليتمان الى أزمة الثقة التي تعاني منها العلاقة بين أطراف الحوار وقال إنه اتفق مع المكونين العسكري والمدني على آليات لحل ‏الخلاف بعد مناقشة تحفظات الجانبين خلال زيارته الأخيرة للسودان وأضاف: “إلا أن انعدام الثقة بين الأطراف دفعت الجيش لقلب طاولة التفاوض ‏بالانقلاب”.‏

ترجمة: إنصاف العوض ‏
اليوم التالي



‫4 تعليقات

  1. خبر مهين وعنوان صادم لكل سوداني وطني حر شريف .. ان يتحكم فينا هؤلاء الأعداء الأغبياء الجواسيس لابد ان الخطأ لدي البرهانن او قحت … اذا لم يتم الاتفاق يجب علي برهان تكوين الحكومة بدون حمدوك وان يطرد هذا الجاسوس من المطار ويلحق به سفير بلاده ويعلق السفارة التي تجمع جواسيس الساسة .

  2. من كان يصدق أن هذا يحدث في السودان….توسيط اليهود لإقناع صديقهم البرهان بالتراجع عن الانقلاب.. لقد اوصلتنا هذه العصابة الي حضيض الحضيض….

  3. حل المشكلة بين الطرفين العسكري والمدني يكمن في الجلوس والحوار التدخلات الخارجية لم ولن تفيد ولقد رأينا منذ اندلاع الصراع كم دولة توسطت وكم من مبادرة قدمت ولكن دون جدوى . الحل في جلوس السودانيين مع بعضهم ان كان همهم السودان ولكن للاسف الطرفين كل همهم المناصب والاستيلاء على السلطه . وكان الله في عون المواطن المغلوب على امره لكل الله يا وطني …

  4. هذا إذلال لكل سوداني حاكم او محكوم لابد أن يغادر حمدوك دائرة العمالة ويوقف اتصالاته مع الخارج وان يقطع البرهان العلاقة مع الكيان الصهيوني ويغلق سفارات الغرب ويجلس حمدوك والبرهان ويتفقوا او يغادرون المشهد … كفاية ارتهان وتبعية يا برهان يا قحت يا حمدوك … كفاية تنسيق مع هؤلاء الأعداء لعبكم المكشوف علي وتر الخارج وتجاهل الداخل هو خيانة يا حمدوك يا برهان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *