سياسية

الثورية : “الشارع هو المسيطر على الأوضاع”


قالت الجبهة الثورية، إن الشارع هو المسيطر على الأوضاع من خلال الحراك في المواكب الرافضة للأوضاع الراهنة والمطالبة بالحكم المدني، فيما أكّدت أنّ ما حدث من نهب بمخازن برنامج الغذاء العالمي ومقر يوناميد بالفاشر حسب المعلومات تم بواسطة جهات خارجة عن القانون لا تتبع لأي جهة، ولفت بأنّ الأمر له تأثير كبير على الوضع المعيشي في دارفور.

وأكد مقرر الجبهة الثورية محمد إسماعيل في تصريح لـ(الصيحة)، أن هناك جهات تعمل على إفشال والي شمال دارفور وعكس أنه غير جدير بالمنصب, وقال “لكن مربط الفرس في كل هذه القصة هو تأخير الترتيبات الأمنية.. فطبيعي يكون هنالك سلاح, ووضع أمني متدهور ووضع معيشي مُتدن”، وقال إسماعيل إنّ الشارع أصبح يسيطر على الأوضاع، وأضاف “لا بد من أن تكون هنالك آذان صاغية”، مضيفاً أن معظم الكيانات تداعت في إطار إنقاذ الموقف، ونوه أن هناك مبادرة جبهة دعم الانتقال الديمقراطي التي تضم معظم الأحزاب الموجودة في الحرية والتغيير وجبهات الكفاح المسلح ومنظمات مجتمع مدني، وذلك في إطار عمل آلية لدعم الانتقال الديمقراطي واستمرار حمدوك حتى نهاية الفترة الانتقالية، وكشف إسماعيل أنّ قوة حماية المدنيين ستُطبّق على أرض الواقع بدارفور بعد تكوينها، وتابع “ولكن لم تفعّل بصورة واضحة لعدم جاهزية بعض قوات الحركات”.

الخرطوم- آثار كامل
صحيفة الصيحة


‫3 تعليقات

  1. يقتلوا وينهبوا ويسرقوا والعذر الاقبح من الذنب تأخر الترتيبات الأمنية,,! أها لو ما في إستظاعة لعمل الترتيبات الأمنية خاصة بعد قفل بلف الدعم من الخارج بسبب إنقلاب برهان والذي تم بتمهيد من الحركات حتظلوا والغين في المنكر إلى متى…!

  2. لو الترتيبات الأمنية دايرة قروش… مافي وازع ديني وأخلاقي يعصم هؤلاء القوم من ما يرتكبونه في دارفور …سرقة مخازن برنامج الغذاء العالمي فضيحة كبرى للحركات والمليشيات وضربة مؤلمة لإنسان دارفور البسيط رغم المتاجرة به داخليآ من بني جلدته هاهم يتسببون قي تعليق المساعدات عنهم ويحيلون بينهم وبين رحمة الخالق..!