سياسية

مشاد:احتجاز مليشيا ال دقلو لشاحنات المساعدات إمتدادا للجرائم ضد الإنسانية


اعتبرت منظمة شباب من أجل دارفور (مشاد) قيام مليشيا ال دقلو الإرهابية باحتجاز عدد من شاحنات المساعدات الإنسانية المقدمة من اليونسيف لاحتواء الأزمة الغذائية والصحية وسط أطفال معسكرات النزوح بدار فوراعتبرت ذلك إمتدادا للجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي مازالت ترتكبها المليشيا الإرهابية في أنحاء مختلفة من البلاد. ووصفت (مشاد) عبر موقعها الرسمي على (الفيسبوك) شروع المليشيا الإرهابية في تنفيذ تهديداتها المعلنة بمنع وصول قوافل المساعدات الإنسانية عبر مسار الدبة – مليط – الفاشر، حيث حشدت اعدادا من مرتزقتها بالقرب من مليط لقطع الطريق على قوافل المساعدات الإنسانية والإستيلاء على تلك المساعدات. ووصفت ذلك بالتعدي والانتهاك السافر لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني، مشيرة إلى أن إعاقة الجهود الإنسانية من قبل المليشيا توضح بجلاء عدم إلتزامها بما تتحدث عنها بتسيير وصول المساعدات الإنسانية للمتضررين المتأثرين بالحرب في دارفور . وأضافت (مشاد) أن تنفيذ مليشيات ال دقلو لتهديداتها بإعاقة الجهود الإنسانية، سيدفع الملايين من المتضررين والمتأثرين بالحرب في دارفور الي النزوح مرة أخرى بحثاً عن إحتياجاتهم الأنسانية، مما يفاقم الأوضاع الإنسانية بإقليم دارفور، بخاصة وسط الأطفال في معسكرات النزوح. وجددت ( مشاد) مطالبتها للسلطات الحكومية بالإسراع في وضع حد لتصرفات مليشيات ال دقو الإرهابية وضمان عدم عرقلة الجهود الإنسانية وإيجاد الممرات الآمنة التي تساعد في وصول المساعدات للمدنيين.
كما طالبت (مشاد) المنظمات الدولية والإقليمية والوطنية بإدانة تصرفات مليشيا ال دقلو الإرهابية التي أعلنتها قولا َطبقتها عملا بقطع قافلة اليونسيف الأنسانية، وشددت (مشاد) في ذات الوقت على أهمية تكثيف الجهود الإنسانية في الإقليم هذه الأيام التي قالت إن ألاوضاع المعيشية للسكان قد وصلت إلى مراحل سيئة للغاية.

سونا