سياسية

والى النيل الأبيض يوكد هدوء الأحوال الامنية بولايته


أكد والي ولاية النيل الأبيض، عمر الخليفة، تهدئة الأوضاع الأمنية في الولاية بعد محاولة فاشلة من مليشيا الدعم السريع للتقدم من منطقة نعيمة إلى المنطقة الجنوبية (الأعوج). أشار إلى فشل هذه المحاولة وتصدّي القوات لها، ما أسفر عن تكبيد العديد من المهاجمين خسائر كبيرة وفرار الباقين خارج الولاية.

وفي تصريحه لوكالة السودان للأنباء (سونا) بعد الافطار الذي نظمته وزارة الداخلية في مدينة بورتسودان، أكد الوالي أن المنطقة آمنة حاليًا، وأشاد بجاهزية القوات المسلحة وإبادتها لمحاولات التمرد، مشيدًا بتضحياتها لحماية الدولة من المليشيات المتمردة.

كما أكد الوالي على انتشار القوات المسلحة في جميع أنحاء الولاية ووضعها لتحصينات لا يمكن للعدو اختراقها نحو المدن الكبرى بالولاية. ونفى وجود خطر من الجنوبيين ومشاركتهم في أعمال تخريبية، مؤكدًا أنهم موجودون في معسكرات اللجوء منذ بداية الحرب وزاد عددهم بعد الحرب، وأكد أنهم يحظون بمعاملة طيبة وحقهم في اللجوء.

وأضاف الخليفة أنه تم تشديد الإجراءات وتنسيق العمل مع القيادة العامة في الخرطوم والجزيرة وجنوب كردفان، مع التأكيد على وحدة الرؤية والقيادة العسكرية. وفيما يتعلق بالخدمات في الولاية، أكد أن الوضع مطمئن حاليًا، مشيرًا إلى استخدام طريق القضارف-سنجة حاليًا لنقل المواد الغذائية.

سونا