كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الخيميائي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

الخيميائي

لباولو كويلو الروائي المدهش رواية مدهشة اسمها (الخيميائي) تحكي عن راع إسباني شاب يدعى (سنتياغو) كان ينام تحت شجرة جميز في كنيسة مهجورة لما دهمه حلم مكرر أن له كنزا تحت إهرامات في بلد اسمه مصر..

الراعي باع أغنامه وعبر المحيط إلى المغرب وعبر الصحراء نحو مصر وفي طريقه هذا وجد قصصا وتجارب لن يصادفها أحد الرعيان أبدا..

سنتياغو لما وصل بقطعة ذهب في جيبه إلى أسفل الأهرامات طفق يحفر بدأب متتبعا إشارات وكان سائرا بدليل متطوع..

لما كان ينبش في التراب هجم عليه اثنان من قطاع الطرق وأخذا قطعة الذهب التي معه وأوسعاه ضربا وركلا وسحلا وكان يبكي ويصرخ أنه يبحث عن كنز بشره به حلم متكرر..

أحد قطاع الطرق قال له: (لو كنت أتتبع الأحلام مثلك لتتبعت حلمي المتكرر بأنني سأجد كنزا تحت شجرة جميز في كنيسة مهجورة في الأندلس)!

تبسم سنتياغو بشفاه مشقوقة وأسنان تدفق دما.. فما كان له أن يعرف مكان الكنز الذي تحت قدميه لو لم يقطع كل تلك المسافات، يخوض المغامرات ويدفع أثمانا لأجل أن يصل إلى الأهرامات..

كويلو كتب في مقدمة كتابه العلامة هذا: (السفينة بأمان على الشاطئ لكنها ليست لأجل ذلك صنعت)!

والكنز الذي يملكه السودان هو الزراعة.. أراض شاسعة وأنهار مدرارة وسماء كريمة.

وكويلو سمّى روايته باسم الخيميائي وهو رجل يستطيع أن يحول القصدير إلى ذهب والنحاس إلى ذهب.. لكنه لا يفعل ذلك لأن للقصدير حوبة وللنحاس حاجة وهو يتساءل: لو تحول كل النحاس إلى ذهب لصار النحاس أغلى من الذهب ولذهب الناس يبحثون عنه..

لكل شيء إذاً، قيمته..

ولعل ذهاب البترول عن السودان لخير لأجل أن نلتفت إلى خصوبة الأرض التي لنا وهي أرض (تقوم قمح لو زرعت حجارة)..

كان السودان المصدر الأول للقطن والصمغ العربي وغير ذلك من الأنعام والنعم، فما لبث إلا قليلا فصار يستورد وتحولت الخضرة إلى بور والغابات إلى صحارى ودخل إنسانه إلى غار النسيان تنسج على بابه العناكب وتفرخ الحمائم بنبوة كاذبة..

ثروتنا أكبر من النفط وأعظم من المعادن.. نحن من نملك (الأكل) فلماذا لا نستثمر ذلك ونستسهل الغنى حكومة وشعبا لأجل (كلها ستة شهور أبني بيت وأعرس واعمل عربية)؟.

إن الله قد خلق السموات والأرض في ستة أيام وهو الذي إذا أراد أمرا أن يقول له فيكون..

لو حكى الأستاذ لتلاميذه رواية الخيميائي لكان أبلغ.

ولو قالها الإمام للمصلين لكانت أبلج؛ فالحكمة ضالة المؤمن وهذه الرواية مليئة بالحكم فكما قال كويلو:

كل ما هو موجود مكتوب بيد واحدة.. لا إله إلا الله..

[/JUSTIFY]

هتش – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس