هيثم صديق

نفق


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] نفق [/B][/CENTER]

وكل مرة تدخل المفاوضات حول المنطقتين نفقا مظلما.. لما يصر ناس المنطقتين أن يجعلوهن ثلاث مناطق.. بإدخال دارفور بفقه (أنا والكاشف أخوي).. وفي الخرطوم تكثر الأنفاق المنشأة وتسد الدرب كالدود المقرقر في أغنية العرضة.. إلا أن الأنفاق الخرطومية ستفتح الدرب جيدا بعد قليل.. إلا أن البعض يرسم أسهما مغلوطة في نفق المفاوضات ليلحق البلاد بالأميرة ديانا وصديقها الفائد.. نظير جني فائدة آنية..

نفوق

والأبقار النافقة كانت هي من قطع لحمها.. وفرم سجقها.. وكفتة.. وحمل ليوزع بالبقالات والمطاعم.. كانت بطارية وليست بطانية.. فلقد خاف الناس أن تكون اللحوم لحمير لتتحول حتى الأغاني عندنا إلى.. يا حمير الحسن لو تسمح ظروفك..

ومساء الخير يا الحمير..

يا اللحمك ملا (الديفريزير)..

وكيفن حمير يساوي الملك..

فإن بعض (الساوند) في شتاء بلدتنا يحمل إلينا أصواتا أقرب إلى ذلك

نفقة..

ولا تزال إعلانات الطلاق والنفقة هي الأكثر في بلاد الإنفاق والنفوق..

ومن عجب أن معظم الذين تركوا النفقة على أولادهم وطلقوا زوجاتهم ذهبوا ليتزوجوا بأخرى..

وأعجب من ذلك أن أكثر مادة تنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي هي التي تحكي عن امرأة غنية ترغب في زوج..

*نفاق

لن أتحدث هنا عن الإعلانات مدفوعة القيمة للسيد الوزير والسيد المدير تهنئه بالشفاء بعد الزكام الحاد الذي أصابه وخرج منه بدعوات الصالحين..

كما لن أتحدث عن تقارير الأمم المتحدة في كل العالم الثالث من مرض الإيبولا وحتى سلس البول و(الفوت بول) مرورا بفرية الاغتصاب في (تابت).

ولن أتحدث أيضا عن تبرئة حسني مبارك وولديه ووزير داخليته ومساعديه.. وسط التهليل والتكبير ويحيا العدل..

كل ذلك لا يعد نفاقا.. النفاق الأكبر أن تزوِّر فنانة عمرها.. ويصبغ فنان شعره ..

إرفاق

بعض الطلبات ترفق برشوة وأخرى ترفق بشكوى.. أغربها كان طلبا لشاغل وظيفة خريج.. طلبوا منه أن يرفق خبرة خمس سنوات..

تألم الفتى فأدرنا له (الكاسيت) يغني.. يبرى من الألم.. فبانت (خبرة من الألم)..

ثم..

يبقى النفاق والإنفاق والاتفاق والنفقة والنفوق تدور مراجيح وسواقي..

ويبقى الضبط بالتشكيل مطلبا..

فالإنفاق الحكومي غير الأنفاق الحكومية.. وإن تشابه بعضها في الحفر.!!

[/SIZE][/JUSTIFY]

هتش – صحيفة اليوم التالي

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *