سياسية

“الميرغني” يرتب لإقناع ” التوم هجو” بترك الجبهة الثورية


[SIZE=5][JUSTIFY]شهدت فيلا مولانا ” محمد عثمان الميرغني” رئيس الحزب الاتحادي (الأصل) مرشد هيئة الختمية بضاحية مصر الجديدة بالقاهرة فى الأسبوع المنصرم سلسلة اجتماعات مكثفة بين مولانا ونجله “محمد الحسن” استمرت لمدة يومين تناولت تطورات الساحة السودانية وقضايا المؤتمر العام المرتقب للاتحادي (الأصل).
وذكر قيادي بالحزب فضل حجب اسمه – بأن اللقاء اتسم بالصراحة والوضوح وإبراز الملاحظات المتبادلة . وقال إن الاجتماع أسفر عن التوصل لاتفاق حول المسائل العالقة بينما يستعد مولانا ” محمد الحسن” للعودة للخرطوم خلال الأسبوع الثالث من سبتمبر الجاري عقب زيارة سريعة للولايات المتحدة الأميركية.
ومن المقرر أن يباشر مولانا ” محمد الحسن” فور وصولة للداخل ترؤس اجتماعات اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام للحزب بوصفة نائب الرئيس والعمل على تعديل بعض اللجان للإسراع بخطوات انعقاد المؤتمر فى ميقاته المعلوم.
وعلى صعيد متصل ذكرت مصادر مطلعة بالاتحادي (الأصل) بأن مولانا سيحاول ضمن برنامجة الخارجي الترتيب والاتصال بــ”التوم هجو” والتفاكر معه بترك قناعاته حول الاستمرار فى العمل بالجبهة الثورية استنادا للتوجهات العامة لتنظيم الحزب بعد المؤتمر.

المجهر السياسي
[/JUSTIFY][/SIZE]



تعليق واحد

  1. [SIZE=6][B]إذا كان مولانا الميرغنى يتعشم خيراً فى المدعوا بالتوم هجو والذى تمرد وإنضم لمالك عقار وما تُسمى بالجبهة الثورية فإن على الحزب الإتحادى الديمقراطى السلام !![/B][/SIZE]

  2. هو الميرغنى وانجاله ما يقعدو شوية فى السودان مع الغلابة وصدق قول المرحوم النميرى فيه بان اسمه عند ما جاء للسودان كان يسمى امير غنى وحرفه الشعب الى ميرغنى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *