كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

غازي صلاح الدين يقر بتراجع شعبية ” الإنقاذ “



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]دعا غازي صلاح الدين القيادي في المؤتمر الوطني النائب في البرلمان إلى إصلاح أوضاع الأحزاب السياسية وتشجيعها للعب أدوار أكثر فاعلية في العمل السياسي وقال : ” إن الأحزاب ضعيفة وتم إضعافها كثيرا وبقليل من الإصلاحات ستسترد عافيتها ” واعتبرها أفضل من القبلية في السياسة ، وناشد في رده على مسائليه في المؤتمر الصحفي الإلكتروني عبر ” فيسبوك ” أمس ” الثلاثاء ” الارتفاع من العصبيات القبلية وأقر غازي بتراجع شعبية ” الإنقاذ ” وقال ” هذه حقيقة ” ودعا إلى عدم بقاء الحكومة لزمن لا يطيقه الناس .
وطالب غازي بمراجعة الأداء في تنفيذ الاتفاقيات مع الجنوب وليس الاتفاقيات نفسها إذا أريد الاستمرار فيها ، ونبه غازي في تصريحات صحافية بالبرلمان أمس ” الثلاثاء ” إلى أن الاتفاقيات مع الجنوب عرضة للتغيير والتعديل والخرق حال لم يف أي جانب بإلتزاماته تجاهها .

صحيفة اليوم التالي
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        غازي صلاح الدين يقر بتراجع شعبية ” الإنقاذ ” ومن اين لك بهذا؟؟
        هل قمت باستبيان للشعب فرداً فردا ؟ ام هو تخمين ؟
        لا نريد احزاب فالتضعف الاحزاب والتضعف حتى نصحى في يوم ولا نجد حزباً واحد .
        والحكم لله يؤتي الملك من يشاء ..(اللهم ثبت حكم الانغاذ)

        الرد
      2. 2

        سلام عليكم
        شكرا للدكتور غازي صلاح الدين على صراحته الوطنية والسياسية والتي ستحسب له إن شاء الله..هذه الصراحة لا شك تصب أيضا في صالح حزب المؤتمر الوطني، لأنها نصيحة تقول: طلب الخلود في الدنيا محال… وكأني به يقرأ على طريقة الحركة الإسلامية قوله تعالى: {وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (152)} [آل عمران].

        الرد
      3. 3

        [SIZE=5]تراجعت شعبية الانقاذ منذ ان تم تزوير الانتخابات التي

        فاز بها الشفيع احمد محمد واعلان ان غازي هو الفائز وذلك بأمر الشيخ

        وسقط قناع الانقاذ امام عضوية الانقاذ بالبرلمان[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس